هوامير البورصة السعودية المفتوحه

هوامير البورصة السعودية المفتوحه ، تعد الأسواق المستقلة بيئة مناسبة لاحتضان هوامير البورصة؛ وهذا يرجع لضعف البيئة التنظيمية لتلك الأسواق، والهوامير هم المضاربون في البورصات، لكنهم مضاربون يمتلكون حصصًا كبيرة ويتمتعون بسيولة في مختلف الشركات والمؤشرات المدرجة في الأسواق، ما يتيح لهم التحكم في أسعار العرض والطلب، وهدف الهوامير كطموح أي متداول عادي وهو تحقيق الربح ولكن بأساليب ملتوية وخادعة، حتى لو اندرجت ضمن الطرق الشرعية، وأيضًا على حساب الصغار والأقل حجما من المستثمرين، لذلك يطلق عليهم أسماك القرش الكبيرة.

هوامير البورصة السعودية المفتوحه

على الرغم من الاجراءات والتدابير المشددة التي اتخذتها هيئة البورصات الخليجية إلا أنها لم تنجح في القضاء والسيطرة على كامل هذه الظاهرة، أيضا لم تكن الاجراءات عبثية بحتة فقد أخرجت بعض الهوامير من السوق، وتعرض عدد آخر إلى المحاسبة القانونية والقضائية، وجزذ آخر تمت معاقبته، ويعتبر الترابط الوثيق بين البورصات الخليجية وتأثرها ببعضها البعض، والهبوط أو الصعود لبعض الأسهم دون سبب واضح، من أبر المظاهر على استمرار هذه المشكلة.

ماذا يفعل هوامير البورصة السعودية المفتوحة

نظرًا لتأثير هوامير البورصة السعودية المفتوحة القوي على الأسواق، والمعاملات المالية، فقد لعبوا دورًا بارزًا في العملات الأجنبية، حيث أُطلق عليهم صناع السوق، ومن أعمالهم  قيام  كبار السعودين المضاربين تحديد أسعار العرض والطلب لزوج عملات معين، وكذلك الالتزام بقبول الصفقات بأسعار معينة ضمن قيود محددة، بالإضافة إلى تحويل ناتج عملية التعرض إلى السوق إلى دفاترهم بشكل مباشر.

تأثير هوامير البورصة السعودية المفتوحة على السوق

لا يوجد أساليب محددة يتبعها هوامير البورصة السعودية المفتوحة للتأثير في السوق، حيث يتبعون عدة أنماط وطرق وأشهرها ما يلي:

  • المضاربة الافتراضية الوهمية: حيث يتم بيع شكلي للأسهم ضمن المنتديات التابعة لهم، وذلك لخداع صغار المستثمرين لشراء هذه الاسهم ودفع القيمة السوقية للأسهم للارتفاع من خلال الاعتماد على مبدأ زيادة الطلب، وهذا الأسلوب يُتبع في الأسواق المستقلة التي تفتقر إلى النظم القانونية، وتفتقد السيولة.
  • تشكيل الصدمات السعرية: وتتم هذه الطريق من خلال تشكيل غرف محادثات بين كبار الهوامير الذين حققوا مكاسب كبيرة لهم إذ يتفقون على القيام بتخفيض وتحطيم أسعار سهم ما، بعمليات بيع عنيفة في وقت محدد، الأمر الذي يثير حالة من الذعر بين بعض المستثمرين ويجعلهم يقومون ببيع الأسهم بأي سعر كان، ويستخدم هوامير البورصة هذا الأسلوب ضمن الأسواق الناشئة والتي تأخذ اتجاه واحد في نوع المضاربة
  • استغلال شركات التداول المالي: وفي هذه الطريقة توفر شركات التداولة ساحة مثالية للتأثير في هوامير البورصة السعودية المفتوحة، كونها شركات لا تفرض رقابة، وتتتمع بسيولة عالية، وتمتلك نصيب كبير من الأسهم، وبكل سهولة تقوم صناديق الاستثمار المدرجة لدى شركة الوساطة المالية بالتعاون مع هوامير البورصة السعودية لرفع أسعار أسهم هذه الصناديق وجني الأرباح التي يتم تقاسمها فيما بعد بين الجهات المستفيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!