دعاء كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر منه في الركوع والسجود

دعاء كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر منه في الركوع والسجود ، فما هو؟ يرغب مختلف الأفراد بمعرفة الأدعية التي كان يُكثر منها رسول الله عليه الصلاة والسلام، وذلك للدعاء بها والاقتداء بسنته، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مجموعة من الصيغ المختلفة في أدعية الركوع والسجود، منها الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه: عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت:  كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي يتأول القرآن.

كما ورد عن محمد بن مسلمة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إن قام ييصلي تطوعا قال عند الركوع: اللهم لك ركعت وبك آمنت ولك أسلمت وعليك توكلت، أنت ربي خشع جميع سمعي وبصري ولحمي ودمي ومخي وعصبي لله رب العالمين، فهل يوجد دعاء آخر كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر منه في الركوع والسجود غير هذين الدعائين؟

دعاء كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر منه في الركوع والسجود

ضمن طرحنا دعـاء كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر منه في الركوع والسجود، ورد في صحيح مسلم عن حذيفة رضي الله عنه وهو يصف ركوع النبي،  فيقول:” ثم ركع فجعل يقول: سبحان ربي العظيم، ثم قال سمع الله لمن حمده ثم قام طويلا قريبا مما ركع ثم سجد فقال سبحان ربي الأعلى فكان سجوده قريبا من قيامه”، كما جاء في صحيح مسلمعن أبي هريرة:” أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في سجوده اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله وأوله وآخره وعلانيته وسره”.

دعاء الركوع والسجود

ضمن الحديث عن دعاء الركوع والسجود، جاء في سنن أبي داوود عن عائشة: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه وسجوده سبوح قدوس رب الملائكة والروح، و عن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي يتأول القرآن، وعن عوف بن مالك الأشجعي قال: ” قمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة فقام فقرأ سورة البقرة لا يمر بآية رحمة إلا وقف فسأل ولا يمر بآية عذاب إلا وقف فتعوذ، قال ثم ركع بقدر قيامه يقول في ركوعه سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة ثم سجد بقدر قيامه”.

دعاء السجود مكتوب

ومن خلال ما ورد ذكره خلال السطور أعلاه عـن دعـاء السجـود مكتوب، يتضح لنا أن رسـول الله عليه الصلاة والسلام كان يأتي في ركوعه وسـجوده بمجموعة من الأذكار المختلفة، وكان يكرر بعض هذه الأذكار أثناء الركوع والسجود، ولا يمكن الوقوف على  أنه جاء بها كلها في ركوع واحد أو سجود واحد، كما لا يمكن الوقوف على ما هو منافي لذلك، وللمسلم أن يختار من هذه الأدعية والأذكار ما يشاء، فيقون بتكراره بالركوع والسجود بحسب ما يشاء.

دعاء بين السجدتين

ورد  أنه يُشرع الدعاء بين السجدتين  بواحد من الأدعية التالية، ولا بأس بالتكرار في هذه الأدعية بحسب الرغبة، كما لا بأس بالزيادة عليها، وهي على النحو التالي:

  •  “اللهم اغفر لي واعف عني وارزقني”.
  • «اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، وَارْحَمْنِي، وَاجْبُرْنِي، وَاهْدِنِي، وَارْزُقْنِي» رواه الترمذي”.

وهنا يكون ختام المقال الذي أوردنا خلال سطوره دعـاء كان النـبي صلـى اللـه عليـه وسلـم يكثر منه في الركوع والسجود، وذلك نظراً لكثرة البحث عنه هذه الأدعية، وذلك ضمن الحرص على معرفة كل ما كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يدعو به من أدعية مختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!