بنية الكتاب تعني

بنية الكتاب تعني، القراءة غذاء العقل، وأساس المعرفة، من تسلح بها ساد وغنم وانتصر، ومن أغفلها هان وضعف وافتقر ، فالقراءة هي سفينة نجاة الأمم الغارقة في الجهل والمرض والفقر، وهي ذاكرة إنسانية حية ومستشفى العقول، إذا اتخذها الإنسان عادة له رفعت مقامه، وهذبت أخلاقه، وشحذت ذكاءه، ورفعت همته، والكتاب يقرأ من عنوانه، فكم من غلاف يجذبنا وفحواه فارغ، وكم من ورق بالٍ قديم لكنه سلسلة متراصة من الحروف والكلمات التي تحمل في معانيها وتراكيبها كنز هائل من المعلومات، وفي كل الحالات اجعلوا كتبكم جليسكم الدائم، وظلكم الملاصق بكم دومًا، فهيا قم وانفض غبار الجهل عن مكتبتك، وتصفح كتبك، فخير جليس في الزمان كتاب.

بنية الكتاب تعني

غلاف وورق، حروف وكلمات هذا ما يحويه أي كتاب، ولكل شيء بنية فما هي بنية الكتاب، فبنية الكتاب هي عبارة عن مجموعة من المعلومات عن الكتاب وما يحتويه من موضوعات وطريقة عرضها و الملحقات، بالإضافة إلى الفهرس سواء كان في أول الكتاب أو آخره.

أهمية الكتاب

للكتاب وما يحويه من موضوعات ومعلومات أهمية كبيرة، فهو يمد القارئ بكميات هائلة من الكلمات والمصطلحات، ويثري الملكات اللغوية، فكلما قرأ الشخص أكثر كلما زادث تعابيره ومحصلته اللغوية، وبقراءة الكتب يثري القارئ عالمه الفكري، وتتغير وجهات نظره حول الأشياء، وبتصفح بالكتب يحصل القارئ على ما يجهله، فهو مصدر التعليم لأي شيء كان، فلا أفضل من الكتب لتعلم شتى العلوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!