ما هو الانفصال العضلي

ما هو الانفصال العضلي ، عادًة ما تُعاني السيدات ما بعد الولادة من تغير شكل أجسادهن في محيط البطن والخصر، وتبدأ بالبحث عن طرق وعلاجات تستعيد بها رشاقتها وطبيعة جسمها المشدود، لحاجة نفسية والرغبة في أن تبقى ملفتة بأنوثتها روحًا وجسدًا، ولعل أكثر ما تبحث عنه السيدات على مواقع الانترنت والصفحات الطبية هو التخلص من الانفصال العضلي الذي يحدث غالبًا في محيط البطن بعد تكرار عمليات الولادة، فما هو الانفصال العضلي وكيف تعرف المرأة إصابتها به وما هي أضراره وأنجع الطرق لعلاجه بعد الولادة، هذا ما سنُحاول الإجابة عليه سيدتي في السطور التالية فقط تابعي القراءة..

ما هو الانفصال العضلي

كثيرًا ما يتساءل الناس حول الانفصال العضلي ما هو، وفي هذا السياق يُمكن تعريفه بأنه توسع عرضي للعضلات البطنية المستقيمة والتي تمتد من أسفل القفص الصدري إلى الحوض، وهذه العضلات تنقسم إلى قسمين طوليين يمين ويسار البطن وأكثر ما تظهر عند الرياضيين، غير أن تضررها ظاهرة غالبًا ما تظهر عند النساء أثناء الحمل وتستمر بعد الولادة حيث يتم من خلال تزايد حجم الجنين الضغط على العضلات تدريجيًا وتوسعها خاصة في النصف الثاني من الحمل، وتستمر المشكلة بعد الولادة مما يؤثر على شكل البطن بحيث يكون مترهلًا قليلًا وهذه الحالة كثيرًا ما تُزعج السيدات ويبحثن عن طرق للتخلص منها سواء بممارسة التمارين الرياضية أو الكريمات التي تعمل على شد الترهلات.

أضرار الانفصال العضلي

إلى جانب الشكل المزعج للبطن وعدم الحصول على بطن مسطحة ومشدودة وهو الحلم الأكبر لدى السيدات بعد الولادة إلا أن الانفصال العضلي أو ما يُعرف بانفصال عضلات البطن له الكثير من الأضرار الأخرى على الصحة ومن أكثرها انتشارًا بين السيدات وفقًا لتجاربهن مع الانفصال العضلي أثناء الحمل وبعد الولادة ما يلي:-

  1. المعاناة من آلام مزمنة في الظهر
  2. آلام في الحوض أو الورك
  3. المعاناة من السلس البولي
  4. الإمساك المستمر

هل يمكن علاج انفصال عضلات البطن بعد الولادة

تبحث الكثير من النساء عن حل لمشكلة الانفصـال العـضلي، فلا تملّن من متابعة الوصفات الطبية أو تجريب العلاجات العشبية وغيرها من التمارين الرياضية فقط للحصول على حالة من الاستقرار في الصحة والتخلص من الأعراض والمضاعفات المؤلمة التي يُخلفها على أجسادهن الانفـصال العضـلي ويشير الخبراء والأطباء أن عملية علاج انفصال عضلات البطن بعد الولادة ممكنة بعدد من التمارين الرياضية أو من خلال الخضوع لعملية شد البطن بالجرحة والتي تُساعد على إعادة عضلات البطن إلى مكانها الأصلي، ويجدر الإشارة إلى أن التمارين الرياضية والتي تُساعد على حل مشكلة الانفصال العضلي لا يُمكن ممارستها بشكل عشوائي بل يُحددها الطبيب ويُتابع نتائجها في كل زيارة سواء بالفحص السريري أو من خلال التصوير الإشعاعي لمنطقة البطن.

ويُمكن لك عزيزتي المرأة أن تتوخي خلال فترة الحمل وما بعد الولادة إجراءات الوقاية من الانفـصال العضـلي وهي بالالتزام بعدم القيام بأي نشاط من شأنه الضغط المفرط على عضلات البطن أثناء الحمل، أيضًا الانتباه على المواد الغذائية التي تتناولينها وتجنب أي أطعمة من شأنها أن تُسبب لك الإمساك المزمن أو بشكل متكرر، بالإضافة إلى الحرص على تقوية عضلات البطن قبل الحمل أو في أشهره الأولى بعد استشارة الطبيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!