طرق علاج الزكام للاطفال افضل علاج سريع للزكام عند الاطفال

طرق علاج الزكام للاطفال افضل علاج سريع للزكام عند الاطفال ، نتيجة تقلبات الجو المفاجئة والتغيرات المناخية التي تحصل بين الفصول يتعرض كثير من الناس للزكام  ولا سيما صغار السن، ويُعزي ذلك إلى أنظمتهم المناعية التي لم تنضج بعد، فالزكام من أكثر الأمراض التي تقلق الأمهات، وخاصة ما يرافق الزكام من أعراض شديدة  كارتفاع درجة الحرارة والإحساس بالتعب والإرهاق الشديدين، ما يضعف بنية الطفل، ويجعله طريح الفراش، في مقالنا هذا سنتحدث عن الزكام وأعراضه وطرق علاج الزكام للاطفال وافضل علاج سريع للزكام عند الاطفال

طرق علاج الزكام عند الاطفال

جميع الأمراض التي تصيب الإنسان تنعكس بصورة سلبية على صحته ونفسيته، فماذا لو كان هذا المريض طفلًا، فاعتلال صحة الطفل تجعل منه طفلًا مرهقًا، متعبًا، غير قادر على الحراك، يحتاج من يساعده على ممارسة حياته اليومية حتى أبسطها، بعد أن كان طفلًا حيويًا، يضحك ويقهقه ويلعب، فالمرض مثل السيف الذي يستل جمال حياة الطفل ويستبدلها بالعناء والشقاء.

تعريف الزكام

الزكام أو ما يسمى بنزلة البرد، هو مرض فيروسي معدٍ، يصيب الطريق التنفسي العلوي عند الإنسان، وأكثر ما يؤثر على الأنف، بالإضافة لتأثيراته على الحلق والحنجرة والجيوب المجاورة للأنف.

 اسباب الزكام عند الاطفال

يتعرض كثير من الناس للزكام أو الرشح بسبب تعرضهم لعدة أسباب، حيث أن هناك أكثر من مئتين نوع فيروسي ينتقل عن طريق الملامسة، المصافحة، السعال، العطس، الهواء، وملامسة الأسطح، وأبرز هذه الفيروسات هي:

  • الفيروسات الأنفية وهو اكثر الفيروسات انتشارًا حيث تسبب ما نسبته من 10 _ 40 من الزكام.
  • الفيروس المخلوي التنفسي وهذا النوع يسبب ما نسبته 20% من الزكام.
  • الفيروسات المكللة وتسبب ما نسبته 10% من حالات الزكام.
  • الفيروس التالي لالتهاب الرئة البشرية.
  • فيروس نظير الإنفلونزا.
  • فيروس كورونا.

اعراض الزكام عند الاطفال

تترواح مدة حضانة الفيروس من بداية العدوى وحتى ظهور الأعراض ما بين 24 _ 27 ساعة. وتختلف أعراض مرض الزكام من شخص إلى آخر وفقًا للعمر والجنس، أما بالنسبة للأعراض المصاحبة للأطفال فتتمثل في: ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم واحتقان الحلق، السعال الشديد، انسداد الأنف، سيلان الأنف والاحتقان المخاطي فيه، الصداع، ألم في العضلات، فقدان حاستي التذوق والشم، ضغط في الأذنين والوجع، بحة الصوت، ارتجاف أو رعشة الجسم، التهاب اللحمية، تدميع العين، بالإضافة إلى الإرهاق الشديد.

طرق علاج الزكام عند الأطفال

بسبب عدم توفر علاجات محددة لعلاج الزكام تقضي عليه بشكل نهائي، وجدت بعض العلاجات البديلة التي تخفف من حدة المرض لدى الأطفال وهذه العلاجات هي :

  • الأدوية الخافضة للحرارة حيث تُستخدم  للتقليل من حرارة الطفل وما ينجم عنها من الشعور بعدم الراحة، وتجدر الإشارة إلى الابتعاد عن استخدام هذه الأدوية في حال استمرار الطفل بالتقيؤ، أو إصابته بالجفاف، وتتضمن الأدوية الخافضة للحرارة الأستامينوفين والإيبوبروفين.
  • أدوية السعال والبرد وتستخدم للتخفيف من الأعراض المُصاحبة لنزلات البرد، وينبغي التنويه إلى تجنُّب استخدامها في الأطفال الذين تقلُّ أعمارهم عن أربع سنوات، وتتضمن أدوية السعال والبرد مُثبطات السعال مثل الديكستروميثورفان ومضادات الاحتقان مثل السوداوافدرين، ومضادات الهيستامين مثل الكلورفينيرامين، ومقشعات السعال مثل الغايفينيسين.
  • العلاجات المنزلية يمكن للعلاجات المنزلية التخفيف بكثرة من حدة البرد لدى الأطفال من خلال التأكد على الحصول على قدر كافٍ من الراحة خلال فترة الإصابة بنزلة البرد والحرص على إمداد الطفل بكميات كافية من السوائل مثل الماء والمشروبات الساخنة وعصير التفاح وذلك منعا لحصول الجفاف، إضافة إلى ذلك تجنب تعريض الطفل للدخان أو المواد التي تؤدي إلى تهيج الأنف والحنجرة وترطيب غرفة الطفل بجهاز ترطيب لتحسين قدرته على التنفس وأيضا إبقاء الطفل داخل المنول إلى حين زوال المرض لأنه مرض معدٍ.
  • العلاجات البديلة التي تُعد في البيت يمكن استخدام العديد من العلاجات البديلة التي تخفف من أعراض نزلات البرد للأطفال مثل العسل ومزجه ببعض قطرات الليمون، مع تجنب إعطائه للأطفال دون سن العام؛ لأنه قد يسبب لهم الإصابة بالتسمم السُجقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!