أصغر أنواع البراكين

ما هو أصغر أنواع البَراكِين؟ لمعرفة إجابة هذا السؤال، لابدّ من طرح العديد من المعلومات حول البراكين بشكلٍ عام، والتي تعرّف على أنها تشققات موجودة في قشرة الكواكب، وتسمح هذه التشققات بنفاذ عدد من الحمم البركانية أو خروج الرماد البركاني و الأبخرة والغازات المختلفة من غرف الصهارة التي تكون موجودة في أعماق القشرة الأرضية، وتتم هذه العملية من خلال مجموعة من التشققات أو الفوهات، وصولاً إلى تراكم المواد المنصهرة وتشكيلها لأشكال أرضية مختلفة، والسؤال المطروح هنا، ما هو أصغر أنواع البراكين؟

أصغر أنواع البراكين

أصغر أنواع البراكين يسمى بالمخروط البركاني، وهو عبارة عن تكوين بركاني بسيط، يحتوي على مقذوفات وحمم صادرة عن فوهة البركان، حيثُ تتراكم هذه الحمم حول الفوهة على شكل مخروط، وله أنواع عديدة بالاعتماد على طبيعة وحجم الحمم البركانية المقذوفة، ومن ضمن هذه الأنواع؛ المخروط الرشاش، ومن أنواعه أيضاً مخروط الرماد ومخروط التوف، كما يعد مخروط الجفاء من أنواع المخروط البركاني.

معلومات عن البراكين

يوجد في العالم نقرابة 500 بركان من ضمن البراكين النشطة، ثلاثة أرباع هذه البراكين توجد فيما يسمى بحلقة النار في المحيط الهادي، وأعلاها يوجد في القارة الأمريكية، ويطلق عليه جبل أكونكاغوا في الأرجنتين، حيث يصل ارتفاع هذا الجبل إلى ما يقدّر بسبعة آلاف متر.

أصل تسمية البراكين

لا يوجد في المعاجم اللغوية العربية أي أصل للكلمة “بُركان” بضم الباء، إنما كان البركان يسمى قديماً بالنار، وقد حدث ذلك في المدينة المنورة خلال القرن السابع الميلادي، وحينها وصفها الطبري بقوله “وفي هذه السنة أعني سنة تسع عشرة سالت حرة ليلى ناراً”.

وهنا يكون ختام المقال الذي أجبنا خلاله عن السؤال، ما هو أصغر أنواع البراكين، وهو أحد الأسئلة المطروحة ضمن مادة الجغرافيا المنهجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!