اي الاجراءات التالية ينبغي اتباعها للتحقق من صحة نتائج التجربة

اي الاجراءات التالية ينبغي اتباعها للتحقق من صحة نتائج التجربة، يُعد من الأسئلة التي يُرجى من خلالها تثبيت المفاهيم والمصطلحات في أذهان الطلبة، وقد أتى ذكر هذا السؤال في مادة العلوم للصف الثالث المتوسط بالمملكة العربية السعودية، وفي ظل الاستعداد للاختبارات فإن الكثير من الطلبة بحثوا عن إجابة السؤال على مؤشر  البحث العالمي جوجل أملًا في العثور على الخيار الأدق للإجراءات التي ينبغي اتباعها من أجل التحقق من دقة نتائج التجارب التي يقوم بها الباحثون في مختلف العلوم، وإذ إننا نحرص على توفير المعلومات الدقيقة والإجابات الصحيحة لكم نضعها بين أيديكم بكثير من التفصيل والتفسير في السطور التالية..

اي الاجراءات التالية ينبغي اتباعها للتحقق من صحة نتائج التجربة

تتعدد الخيارات في هذا السؤال وتتنوع بين (التحيز في الإجراءات، اختيار فرضيتين، إجراء عدة محاولات، تعميم النتائج غير المؤكدة) ومن خلال مراجعة الدروس الخاصة بمادة العلوم فإن الإجابة الصحيحة هي إجراء عدة محاولات، حيث يرى الباحثون أن تكرار التجارب والوصول إلى ذات النتيجة مقياسًا لصحة نتائج التجربة.

ما هي التجربة

يُمكن تعريف التجربة بأنها مجموعة أفعال أو عمليات رصد، تتم ضمن سياق حل مسألة معينة أو تساؤل لدعم أو تكذيب فرضية أو بحث علمي يتعلق بظاهرة ما غالبًا طبيعية وأحيانًا اجتماعية في حالة العلوم الاجتماعية، وتُقدم التجارب نظرة ثاقبة للسبب والنتيجة في ظاهرة مُعينة ولكنها تختلف في هدفها ومقياسها فلا يُمكن القول بأن هدف التجربة الاجتماعية هو ذاته هدف التجربة الخاصة بتفسير ظاهرة طبيعية كالزلازل أو البراكين أو الأمطار وغيرها، فقط يشتركون في التكرار من أجل الوصول إلى نتيجة مؤكدة وحقيقة علمية واضحة عن الظاهرة محل الدراسة.

أنواع التجربة

وفقًا لما أفضت إليه بحوث العلماء في مختلف العلوم الإنسانية والطبيعية فإن التجربة لها نوعين هما :-

  1. تجربة محكمة، وتتم خلالها عملية مقارنة بين النتائج المستخلصة من العينات التجريبية في مقابل العينات الضابطة و تكون متطابقة عمليًا مع العينة التجريبية باستثناء الجانب الوحيد الذي يُختبر تأثيره (المتغير المستقل)
  2. تجربة طبيعية توصف بأنها شديدة الصعوبة والتعقيد كونها تعتمد على ملاحظة المتغيرات التي تتم على النظام الخاضع للدراسة، وتعتمد درجة التحقق فيها على الترابط المُلاحَظ بين المتغيرات التفسيرية في البيانات المُلاحَظة في الظاهرة موضع الدراسة.

وإلى هنا نكون قد انتهينا من استعراض الحل الصحيح والخيار الدقيق حول الإجراءات التي ينبغي اتباعها من أجل التحقق من صحة نتائج تجربة ما، وقد بينا أنه إجراء عدة محاولات والخروج بذات النتيجة هو المقياس الأكثر دقه للتجربة، كما تعرفنا على أساسيات التجارب وأنواعها، إذ نأمل أن تُحقق لكم المعلومات الواردة الفائدة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!