متى يكون الرجاء محمودا ومتى يكون تمنيا مذموما

متى يكون الرجاء محمودا ومتى يكون تمنيا مذموما ؟  ،يطرح هذا السؤال من قبل الطلبة ضمن المقررات المنهجية تُعنى بالشؤون الدينية والأحكام الشرعية المختلفة، وهي أحد المقررات التي يكثر طرح الاستفسارات والأسئلة حولها، سواء من قبل الطلبة، أو من قبل عامة الأشخاص للاستفادة من إجابات هذ الأسئلة وتطبيقها في حياتهم، والسؤال المطروح هنا،  متى يكون الرجاء محمودا ومتىيكون تمنيا مذموما، سنقوم بطرح إجابته الدقيقة خلال السطور.

متى يكون الرجاء محمودا ومتى يكون تمنيا مذموما

الإجابة النموذجية والدقيقة لسؤال الطلبة المطروح في مقرر التربية الإسلامية، متى يكون الرجاء محمودا ومتى يكون تمنيا مذموما على النحو التالي :

يكون الرجاء محمودا في حال كان متزامناً مع قيام المرء المسلم بالصالحات والطاعات والامتثال لأوامر الله عزوجلّ واجتناب السيئات والنواهي، ويكون الرجاء بمثابة تمني مذموم ان كان بدون عمل، وان كان المرء يتمنى الحصول على الأجر بدون أن يقدم أي خير.

اقرأ أيضا عرف عهد الامام سعود بن عبد العزيز بالفتره

تعريف الرجاء

يعرف الرجاء على أنه تعلق قلب المرء بحصول شيء ما في المستقبل، وضمن تعريف آخر له، هو الاستبشار بجود وكرم وفضل الله عزوجلّ، والطمع في إحسان الله وعطائه، مع قيام المرء ببذل الجهد اللازم لذلك، وإحسانه للتوكل على الله عزوجل، وقد ورد في الآية الكريمة، قوله تعالى” لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ”.

الفرق بين الرجاء والتمني

يكمن الفرق بين كل منهما أن الرجاء يكون مع بذل كل الجهد اللازم وحسن التوكل على الله عزوجلّ حق توكله، أما التمنى فيكون مع ترك العمل، وعدم بذل الجهود اللازمة له، فمَن بذل كل الأسباب اللازمة، مع ثقته بالله وحسن ظنه به، وتوكله عليه عزوجلّ منتظرًا رحمته وكرمه وإحسانه، يكون قد حقق الرجاء المحمود، أما الشخص الذي ينتظر حدوث شيئ ما بدون أن يبذل الأسباب اللازمة له، فلا يكون هنا راجيًا بل يكون متمنيًا، ويكون الرجاء في هذه الحالة تمني مذموم.

وهنا يكون ختام المقال الذي طرحنا خلاله إجابة السؤال، مـتى يـكون الرجـاء محـمودا ومتى يكون تمنيا مذموما، وهو أحد الأسئلة المطروحة من قبل الطلبة ضمن المقررات التي تُعنى بالشؤون الدينية المختلفة، والتي يكثر طرح أسئلتها من قبل الطلبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!