من هي العراقية التي رمت اولادها في النهر

من هي العراقيه التي رمت اولادها في النهر ، مازالت تفاصيل الحادثة المُفجعة بإلقاء أم عراقية طفليها في نهر دجلة تتوارد على وسائل الإعلام المختلفة وتنتشر بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي التي تعاطف روادها مع الأب المكلوم بالخيانة الزوجية وبفقد أبنائه موتًا على يد طليقته التي أقرت بالخيانة وأذعنت للطلاق الذي تم في السابع والعشرين من شهر سبتمبر الماضي، فمن هي تلك الأم وما الأسباب التي قادتها إلى إنهاء حياة أطفالها وهم في المهد لم تُجاوز أكبرهم سن الثالثة بعد..

من هي العراقية التي رمت اولادها في النهر

رغم إعلان الشرطة العراقية التمكن من القاء القبض على ام أقدمت على إلقاء طفليها وهم ذكر بعمر العامين وأنثى بعمر الثلاث أعوام إلا أنها لازالت مجهولة الهوية حتى الآن بالاسم والكنية فقط ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وشاشات التلفزة العربية أنها أم عراقية كانت على علاقة سيئة مع زوجها ووقع بينهما الطلاق في أواخر شهر سبتمبر الماضي.

وبحسب شهادة الأب المكلوم بوفاة طفليه فإن الأم بعد ثلاث أسابيع من وقع الطلاق تقريبًا أخبرته بشوقها لأولادها وما كان منه إلا أن منحها الفرصة لتلقي بهم وبينما أخذتهم وأثناء مرورها بالجسر الذي يربط بين منطقتي الكاظمية والأعظمية المتاخمتين لنهر دجلة بدأت برمي الطفلين واحد تلو الآخر ورصدت كاميرات المراقبة على الجسر فعلها الشنيع وتم تداوله بكثرة على المواقع الاجتماعية، وقالت الشرطة أن سبب فعلها الإجرامي هو الانتقام من طليقها.

ردود غاضبة على مواقع التواصل

وما زالت الردود الغاضبة على فعلة الأم تتوارد يومًا بعد يوم بكثير من الغضب والاستنكار لصنيع أم كان من المفترض أن تكون بوتقة الأمان لأطفالها وليس العكس واستنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العالم أجمع تناسي السيدة لعاطفة الامومة وانجرارها وراء الانتقام من زوجها باستخدام طفليها اللذان خرجا إلى النور من رحمها وقالت إحداهن وتُدعى آية على صفحتها على تويتر :” هاي مو ام  ، وين اكو ام ترمي اطفالها بالنهر من شنو مصنوعة، حسبي الله ونعم الوكيل”

وعلى الصعيد الآخر حصد والد الطفلين الكثير من التعاطف من نشطاء المواقع الاجتماعية بعدما تم نشر فيديو قصير وهو يصرح بحرقة على أطفاله أثناء بحث قوات الشرطة وفرق الانقاذ عنهم في النهر قبل انتشال جثامينهم باردة خالية من الروح والحياة، واستهجن العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي العراقيين والعرب ما فعلته الأم معبرين عن تعاطفهم الكبير مع والدهم خاصة في ظل ما نُشر على بعض وسائل الاعلام  ونُقل عن جد الطفلين الضحايا أن سبب الطلاق كان خيانة الام لابنه واعترافها بالخيانة علنًا، وقال أنها لا تُعاني من أي مرض نفسي وأن ما يُشاع عارٍ عن الصحة وأن طليقة ابنه كانت قد دبرت لحادثة القتل بعدما أخبرت زوجها بأنها تشتاق لأولادها وتُريد رؤيتهم فانصاع لرغبتها وكان النتيجة أن ألقت بهم في النهر وأنهت حياتها بيدها.

وكانت عائلة الام بعد ثبوت خيانتها لزوجها توافقت مع الزوج وعائلته في شهر يناير 2020على ترك ابنتهم لديهم ومن ثم الطلاق بطريقة شرعية وفقًا لإجراءات المحاكم القانونية في بغداد، وقال الحاج علي جد الضحايا لأبيهم أن القاضي حكم في 27 سبتمبر بالتفريق بالطلاق وأعطى حق الحضانة لوالد الأطفال، ويُضيف أنهم على الرغم من انهاء العلاقة منذ يناير الماضي إلا أنهم لم يحرموها من أبنائهم وكانوا كل أسبوع أو عشر أيام يأخذونهم إليها ويبقوا لديها حتى مساء ذات اليوم ويعودون بهم إلا في ذلك اليوم المشئوم فقد خرجوا ولم يعودوا.

وتبقى الحادثة من أغرب الحوادث التي يُمكن السماع بها أو مشاهدة تفاصيلها، خاصة وأن الضحايا أطفال لم تتجاوز أعمارهم الثالثة وأن الفاعل هي الأم التي هي فطريًا مصدر الأمان لأبنائها، وعلى الرغم من انتشار الحادثة كانتشار النار في الهشيم إلا أن المعلومات عن الام الاسم والنسب ما زالت غير معلومة وفقًا لإجراءات قانونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!