أشتيه : دخول الاقصى من بوابة أصحابه وليس الاحتلال ونستعد لمواجهة ثانية من “كورونا”

أعلن محمد اشتيه رئيس وزراء حكومة رام الله اليوم الاثنين 19/10/2020 ، ان الاراضي الفلسطينية تستعد لمواجهة الفصل الثاني من فايروس “كورونا”، وطالما لم يتوفر اللقاح بعد ليس أمامنا سوى مضاعفة حرصنا على التقيد الصارم بالتدابير الوقائية المتمثلة بارتداء الكمامات والتباعد الجسدي.

وقال اشتيه خلال مستهل جلسة مجلس الوزراء ، ان الأقصى المبارك يدخله الناس من بوابة أصحابه وليس من بوابة الاحتلال، من المحزن أن تدخل بعض الوفود العربية من البوابة الاسرائيلية بينما يُمنع المصلون من الدخول للمسجد لأداء صلواتهم فيه.

وبين ان توقيع البحرين أمس اتفاقا مع “إسرائيل” يقدم جائزة مجانية للاحتلال ويفتح شهيته لقضم المزيد من الأراضي وإقامة المزيد من المباني الاستيطانية، ويضاعف من التحديات التي يوجهها الشعب الفلسطيني للخلاص والتحرر وإقامة دولته المستقلة.

ورحب اشتيه بإعلان خمس دول اوروبية رفضها للتوسع الاستيطاني، ونحثها على الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الذي يشكل ردا عمليا على مواصلة البناء الاستيطاني.

وقال :”تعازينا الحارة لعائلة الطفلين جود وكرم زاهدة، اللذين قضيا في حريق شب بمنزلهم في بيت لحم وتمنياتنا بالسلامة لشقيقتهما ووالديهما.

وبين اشتيه ان مجلس الوزراء يبحث اليوم العديد من الملفات، منها المصادقة على وثيقة إعلان مشروع توليد الطاقة في مكب زهرة الفنجان، والمصادقة على عدة مشاريع في الطاقة المتجدده، ومستلزمات البنية التحتية لسلطة جودة البيئة وتعزيز سيادة القانون، وتعيين نائب لمحافظ سلطة النقد، ومناقشة مشروع جبل قرنطل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!