ما اعظم الذنوب واكبرها عند الله

mahasen
منوعات
17 أكتوبر 2020
ما اعظم الذنوب واكبرها عند الله
ما اعظم الذنوب واكبرها عند الله

ما اعظم الذنوب واكبرها عند الله، تُعد الذنوب من الموبقات التي حذر الله سبحانه وتعالى المسلم من ارتكابها وتوعده بالعذاب عليها في الدنيا والآخرة، ولكن تختلف الذنوب في ترتيبها عند الله فمنها العظيم الذي لا يُغفر ومنها ما ينصب في خانة المعاصي التي يُحاسب عليها الإنسان المسلم حتى يتطهر من آثارها سواء حسابًا دنيويًا أو حساب أخروي يخضع له قبل إنزاله منزلته، ويتساءل الطلبة في مراحل التعليم المختلفة عن أعظم الذنوب وأكبرها عند الله وقد تم دراستها في مواد التربية الإسلامية المختلفة وتم التحذير من ارتكابها، إذ إننا نُحاول أن نُجيبكم على كل تساؤلاتكم حول المنهج الدراسي نضع لكم الحل في سياق السطور التالية..

ما اعظم الذنوب واكبرها عند الله

وفقًا لما تم دراسته والاطلاع عليه في كتب التربية الدينية في مختلف مراحل التعليم العام فإن الشرك بالله هو أعظم الذنوب وأكبرها عند الله وقد قال فيه سبحانه وتعالى :” إن الشرك لظلم عظيم” وأشار إليه الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه حين سئل أي الذنب أعظم فقال صلى الله عليه وسلم أن تجعل لله ندًا وهو خلقك.

وبحسب ما يورده العلماء والمفسرون فإن أعظم الذنوب بعد الشرك بالله تعالى هو قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق ويليه الزنا بدليل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حين سأله الصحابي عبد الله بن مسعود فقال يا رسول الله أي الذنب أعظم عند الله قال أن تجعل لله نداً وهو خلقك، قال: قلت له: إن ذلك لعظيم، قال: قلت: ثم أي؟ قال: ثم أن تقتل ولدك مخافة أن يطعم معك، قال: قلت: ثم أي؟ قال: ثم أن تزاني حليلة جارك.

وإلى هنا نكون قد بينا أعزاءنا الطلبة أن أعظم الذنوب وأكبرها عند الله هي الشرك ويليها قتل النفس إلا بالحق والزنا وذلك وفقًا لما ورد في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وفقًا لما جاء في كتابه جل وعلا حيث قال” إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يُشرك بالله فقد افترى اثمًا عظيمًا”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق