تنظيف القطع الاثريه واجراء الدراسات عليها يعد من عمل

mahasen
منوعات
17 أكتوبر 2020
تنظيف القطع الاثريه واجراء الدراسات عليها يعد من عمل
تنظيف القطع الاثريه واجراء الدراسات عليها يعد من عمل

تنظيف القطع الاثريه واجراء الدراسات عليها يعد من عمل ، كثيرًا ما يرد هذا التساؤل في التدريبات المنهجية المضمنة لكتاب العلوم للصف الثاني المتوسط بالمملكة العربية السعودية حيث يتم دراسة علم الآثار بشكل مفصل في الوحدة الأولى تحت عنوان العلم والمادة ويتفرع منها عدد من الدروس التي تُفصل علم الآثار وتشرح عمل عالم الآثار ومهامه في الحفاظ على اكتشاف الآثار وأساليبه العلمية والمهنية في المحافظة عليها وإبقائها شاهدًا على الفترة التاريخية التي  وجد فيها أو تُعبر عنها، ويبحث الطلبة هنا عن حل سؤال تنظيف القطع الأثرية وإجراء الدراسات عليها يُعد من عمل.. حيث يتعين عليهم استكمال الجملة بشكلٍ صحيح وفيما يلي سنضع لكم الإجابة..

تنظيف القطع الاثريه واجراء الدراسات عليها يعد من عمل

يهتم عالم الآثار بتنظيف القطع الأثرية وإجراء الدراسات عليها من أجل معرفة معالم تاريخها والحقبة الزمنية التي تعود إليها مستخدمًا في ذلك العديد من الأدوات والإجراءات والتي من أهمها العمل المخبري وإجراء التحاليل الكيميائية بدءً من عملية تنظيف القطع الأثرية مرورًا بإجراء التحاليل الكيميائية ودراستها وصولًا لاستنتاج العمر التقريبي للآثار.

وتدخل عملية تنظيف القطع الأثرية في نطاق عمل الآثار الذي يهتم بدراسة الحضارات التي ظهرت ونمت من بداية تدوين التاريخ، ويعمد خبراء الآثار والعلماء إلى إتباع عدد من الطرق والمراحل من أجل استخراج الاثار ودراستها تبدأ بعمليات ما قبل الحرف ويتم فيها استخدام بعض الأدوات الحديثة مثل الرادار في الكشف عن الآثار في جوف الأرض ومن ثم العمل على استشارة الجيولوجيين  لدراسة العمليات الطبيعية التي حدثت  أو لا تزال تحدث في المنطقة، ومن ثم يبدؤوا بالعملية الثانية والتي هي عمليات الحفر والنقيب ويتم خلالها الحفر بطريقة علمية ومن ثم القيام بتصوير وريم الآثار التي يتم العثور عليها في مكانها قبل نقلها وتاليًا العمل على تحديد مكان كل قطعة أثرية بدقة متناهية من خلال الخرائط وصولًا إلى عملي تحديد الانتشار الأفقي والعمودي للقطع الأثرية في موقع التنقيب وتُعد المرحلة الأهم هي مرحلة العمل المخبري وتتم كمرحلة أخيرة بعد استخراج الآثار من باطن الأرض فيوم عالم الآثار بتنظيف القطع الأثرية وإجراء التحاليل الكيميائية لها ومن ثم إجراء الدراسات عليها لاستنتاج عمرها التقريبي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق