اي مما يلي يصف الماده الصلبه

دعاء
منوعات
15 أكتوبر 2020
اي مما يلي يصف الماده الصلبه

اي مما يلي يصف الماده الصلبه ؟ ينردج هذا السؤال ضمن الأسئلة التي تتضمن عدد من الخيارات التي يتوجب على الطالب أن يختار أحدها، وفي البداية لابدّ من الإشارة إلى أنّ المواد الصّلبة يجري تعريفها على أنها عبارة عن مواد يكون لها أشكالاً وكُتل محدّدة، وتحتلّ هذه الكتل مساحة معينة الفراغ، وهي تعبير شائع يقوم بوصف كافة الأشياء القاسية التي لا يمكن لها أن تلين بسهولة، وخلال السطور التالية من المقال سنجيب على السؤال المطروح من قبل الطلبة ضمن مقرراتهم الدراسية المختلفة، اي مما يلي يصف الماده الصلبه ؟

اي مما يلي يصف الماده الصلبه

الإجابة الدقيقة والصحيحة للسؤال المطروح من قبل الطلبة، اي مما يلي يصـف المـاده الصلبـه، هي أنّ لها حجم وشكل ثابتين، كما توجد العديد من الخصائص التي تتسـم بها المواد الصلبـة، والتي سنقوم بذكرها خلال السطور التالية من المقال.

خواص المادة الصلبة

تتميّز المادة الصـلبة بمجموعة مختلفة من الخصائص، ومنها كونها تمتلك حجم ثابت، والسبب في ذلك يعود إلى ترتيب الجسميات التي تكوّنها ضمن الفراغ الذي يكون محدداً لها، فهي عبارة من جسيمات تكون متراصة إلى جانب بعضها البعض، و يكون الفراغ معدوماً بين هذه الجسيمات، كما أنها تتحرّك بشكل اهتزازي فقط، ولا يمكنها أن تتجاوز المساحة التي تكون موجودة فيها، بحيث تحدث العديد من الذبذبات الخفيفة، أو الحركات الاهتزازية التي تحدث على جانبي مكان سكونها، توجد الجزئيات في المواد الصـلبة بشكل منتظم ومرتب أكثر منها في جزيئات المادة السائلة، ويجري تصنيف المواد الصلبة على أنها مواد بلورية، أي يكون لهذه المواد حجم ووزن ثابت، وتتّخذ شظاياها المختلفة أشكالاً هندسية، وتكون هذه الأشكال مُنتظمة بحيث تعكس شكلها الداخلي.

و يتغيّر حجم مختلف المواد الـصلبة عند تعرضها للكثير من الحرارة والضغط الشديدين، وغالباً ما تعود لحالتها الطبيعية عندما تزول عوامل التأثير.

وهنا يكون ختام المقال الذي طرحنا فيه إجابة السؤال، اي مما يلي يصف الماده الصلبه، وذلك ضمن مجموعة كبيرة من الأسئلة المنهجية التي يبحث عنها الطلبة ضمن مقرراتهم الدراسية المختلفة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق