تحتل المملكة العربية السعودية في الناتج المحلي العالمي المرتبة

تحتل المملكة العربية السعودية في الناتج المحلي العالمي المرتبة البالغة أي رقم؟ يصنف اقتصاد المملكة العربية السعودية في قائمة الدول التي تحتل أقوى المراتب الاقتصادية في العالم، والسبب في ذلك يعود إلى اعتبار المملكة أحد الأعضاء في مجموعة العشرين، كما تمتلك المملكة العربية السعودية نسبة نفط عالمية تشكّل حوالي 18.1٪ من الاحتياطيات التي تمّ تأكيدها من النفط في العالم، لتكون بذلك في  الترتيب الثاني على مستوى العالم، وهذا ضمن توضيح العبارة، تحتل المملكة العربية السعودية في الناتج المحلي العالمي المرتبة .

المملكة العربية السعودية

تعد المملكة العربية السعودية أكبر الدول التي تقوم بتصدير النفط عالمياً، وقد سعت السعودية منذ العام الميلادي 2016 إلى إجراء مجموعة من الإصلاحات الاقتصادية التي تهدف إلى التخفف من الاعتماد الكامل على النفط، والتخفيف من كونه النشاط الاقتصادي المعتمد عليه بشكلٍ رئيس من قبل الحكومة في المملكة، وقد وضعت لتنفيذ ذلك مجموعة من الإستراتيجيات التي تهدف إلى تنويع المصادر المختلفة للدخل اللانفطي، وذلك ضمن الرؤية التي تضعها السعودية والتي تطلق عليها رؤية 2030.

اقرأ أيضا: تحتل المملكة العربية السعودية من حيث المساحة بين دول العالم المركز (5)

تحتل المملكة العربية السعودية في الناتج المحلي العالمي المرتبة

بالإضافة إلى كون المملكة العربية السعودية تحتل في الناتج المحلي العالمي مرتبة مرتفعة جداً، فهي تمتلك خامس أكبر احتياطي جرى تأكيده من الغاز الطبيعي، وهي أحد الأعضاء في منظمة أوبك، كما أن المملكة تأتي في الترتيب الثالث من حيث الموارد الطبيعية، وذلك بعد دولتي روسيا والولايات المتحدة الأمريكية،وذلك بقيمة تمّ تقديرها ب 35 تريليون دولار أمريكي، وتأتي المملكة في المرتبة السابعة من بين عدد من الدول العشرين G20 وتأتي في المركز السادس والعشرين على مستوى العالم في مقياس التنافسية العالمي، وذلك وفقاً للتقريرالسنوي للتنافسية العالمية خلال العام الميلادي 2019م ، والذي صدر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية.

وهنا يكون ختام المقال الذي طرحنا خلاله توضيح العبارة التالية، تحتل المملكة العربية السعودية في الناتج المحلي العالمي المرتبة ، حيث ثمنا بطرح العديد من المعلومات المهمة عن المملكة العربية السعودية، وذلك من حيث المراتب الاقتصادية التي تستحوذ عليها المملكة عالمياً، والإجراءات التي بدأت بتفيذها خلال الآونة الأخيرة للتخفيف من الاعتماد الكامل على النفط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!