سبب تسمية جبل طارق بهذا الاسم

mahasen
منوعات
15 أكتوبر 2020
سبب تسمية جبل طارق بهذا الاسم
سبب تسمية جبل طارق بهذا الاسم

سبب تسمية جبل طارق بهذا الاسم ، يُعد جبل طارق من المعالم التي تم التأريخ لها بالفتوحات الإسلامية إذ كان معبرًا لوصول الفتوحات الإسلامية إلى إسبانيا عبر مدينة طنجة بالمغرب العربي ومن ثم شهد العديد من الغزوات في التاريخ الإسلامي وله أهمية كبيرة في الحضارة الإسلامية، فلماذا سميّ جبل طارق بهذا الاسم، هذا ما سنُحاول الإجابة عليه في السطور التالية، تابعوا معنا

أين يقع جبل طارق

يقع جبل طارق في أقصى جنوب شبه جزيرة إيبيريا على منطقة صخرية متوغلة في مياه البحر الأبيض المتوسط، ويُطلق عليه محليًا “جبرلتار”  ويُعد هذا الاسم التحريف اللفظي لاسمه في العصر الإسلامي “جبل طارق”، وهو مضيق مائي له أهمية تجارية وسياسية عالمية بسبب موقعه فهو يقع تحديدًا من الجهة الشمالية من قارة أفريقيا وشبه الجزيرة الأيبيرية، ويحده البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، طوله يصل إلى 58 كيلومترًا بينما عمقه زيد عن 400 مترًا ويشغل مساحة قرابة 6000 متر مربع ويرتفع عن مستوى سطح البحر 425 مترًا.

سبب تسمية جبل طارق بهذا الاسم

تغيرت أسماء جبل طارق على مر التاريخ فكان في القدم يُسمى بأعمدة هرقل ومع بداية الفتوحات الإسلامية وقيام قائد الجيوش الاسلامية آنذاك بدخول مياه المضيق في العام 711 م فاتحًا الأندلس عبر مدينة طنجة بالمغرب العربي فسُمي باسمه وظل معروفًا بذلك الاسم حتى الاستعمار البريطاني إذ تحول إلى مستعمرة بريطانية وظل على ذلك الحال حتى العام 1981 حين قامت بريطانيا بإلغاء مكانته وقررت إقامة مناطق حكم ذاتي فيما تبقى من مستعمراتها القديمة ومن ثمّ قامت اسبانيا “بلاد الأندلس” سابقًا بالمطالبة باستعادة سيادتها عليه وفق الاتفاقية الموقعة بينها وبين بريطانيا إلا أن الأخيرة لم تتنازل لإسبانيا وقالت أن الحكم الذاتي في جبل طارق لا يُلغي انتماء المنطقة إلى التاج البريطاني فقط ما سمحت به فتح ميناء جبل طارق أمام السفن الإسبانية فيما بقيّ جبل طارق معلم بريطاني.

الدول التي تتحكم في مضيق جبل طارق

خضع مضيق جبل طارق لثلاث أحكام على مر التاريخ وأول ما حكموه المسلمون بعد عبور قائد الجيوش الإسلامية الأموي طارق بن زياد عبر مدينة طنجة المغربية وصولًا إلى الأندلس واستكمال الفتوحات الإسلامية هناك، وظل المضيق على حاله على امتداد أربع قرون متتالية حتى العام 1150 فحينها تم بناء بعض المعمار وأصبح هناك مدينة وجرى تحصينها وتاليًا تم في العام 1309 ضم منطقة جبل طارق إلى مملكة غرناطة عندما تم تنفيذ الغزو على المسلمين واستمر واقع الحال قرابة 21 عامًا حتى حلول العام 1333 ومن ثم تم تحرير المدينة عن طريق قبيلة بني مرين وقاموا بإعادتها في 1374 م لمملكة غرناطة التي احتفظت بالمدينة حتى سقوطها نهائيًا بيد الإسبان في عام 1492 م لينهي بذلك 750 عامًا من الحكم الإسلامي للمدينة.

ومن ثم جاء الحكم الإسباني وخلاله تم توطين اليهود المتحولين من اليهودية إلى المسيحية الكاثوليكية واستمروا هناك قرابة 3 أعوام قبل أن يُعادوا إلى غرناطة وتُعاد منطقة جبل طارق إلى التاج الإسباني في العام 1501 بعد معركة حاسمة دارت بين الأسطول الهولندي والأسطول الإسباني في عام 1607 وأسفرت عن خسارة إسبانية كامل أسطولها البحري الراسي في جبل طارق خلال 4 ساعات فقط لأن الأسطول الهولندي فاجئ السفن الإسبانية وهي راسية في كونها.

وبعدها جاءت فترة الحكم البريطاني والتي ما زالت مستمرة حتى الآن وحاولت إسبانيا كثيرًا العودة إلى سيطرتها على المضيق إلا أنها في كل مرة كانت تخسر أمام التحالفات التي تصنعها انجلترا لاستمرار حيازتها السياسية والمكانية للمضيق ولم تتمكن لم تتمكن إسبانيا من استعادة شبه الجزيرة ووقعت في عام 1714 معاهدة أوترخت والتي تخلت بموجبها عن جبرلتار لصالح إنجلترا بشكل مؤبد ودائم وأعلنت السيادة البريطانية على شبه الجزيرة، واستمر الحال على ما هو عليه من السيطرة البريطانية الكاملة حتى يومنا هذا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق