أصل الإيمان هو

mahasen
منوعات
14 أكتوبر 2020
أصل الإيمان هو

أصل الإيمان هو ، يُعد الإيمان بالله سبحان وتعالى أهم صفة تُميز الإنسان المسلم عن المشرك فهو شعبة من شعب الدين ولا تستقيم الحياة إلا به، وقد جعل الله للإيمان أركان لا يتم كاملها إلا بتحققها جميعًا في سلوك ومعاملات الإنسان ليرتقي بالدرجات العلى عند الله سبحانه وتعالى فالإيمان يزيد وينقص يزيد باستمرار الالتزام بتعاليم الله وسنة رسوله وينقص بالتقصير فيها والالتفاف عنها إلى غيرها من ملذات الدنيا، وفي الصف الثاني المتوسط يتم تدريس الطلبة لوحدة دراسية متكاملة في مادة الحديث بعنوان الإيمان والعلم، وترد العديد من الأسئلة على هذه الوحدة في التقييمات والتدريبات المختلفة التي يتم تضمينها بنوك الأسئلة على منصات التعليم الالكتروني ويُعد السؤال عن أصل الإيمان أحد أبرز تلك الأسئلة التي يرغب الطلاب بالإجابة عليه وإذا إننا نضع الإجابة بين أيديكم في السطور التالية

أصل الإيمان هو

إن أصل الإيمان هو التوحيد بالله سبحانه وتعالي والتيقن بأنه الأحق بالعبادة وحده لا شريك له وذلك عملًا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :” الإيمان بضع وسبعون أو بضعٌ وستون شُعبة فأفضلها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شُعبُة من الإيمان”.

شُعب الإيمان

ويُعد الإيمان كل ما تلفظ به اللسان واعتقد به القلب وعملت به الجوارح وأعظم ما يُمكن أن يلفظه اللسان ويعتقد به القلب وتعمل به الجوارح هو التوحيد لله عز وجل واليقين أنه الأحق بالعبادة وأن لا إله إلا هو سبحانه وتعالى ومن ثم تندرج رتب الإيمان في الالتزام بشعبه والتي تتراوح بين البضع وستون وبضع وسبعون والبضع تكون للعدد بين 3 وأقل من 10 والشعبة هي الخصلة بمعنى أن خصال المؤمن تقع بين بضع وسبعون أو بضعٌ وستون، وهناك العديد من الأمثلة على شعب الإيمان سواء ما يتعلق منها باللسان كـ التسبيح والاستغفار والدعاء والذكر الدائم لله كقراءة القرآن ونحوه، أو ما يتعلق منها بالقلب كتقوى الله ، والخشوع والتذلل له والتودد بالقرب منه أو ما يتعلق منها بالجوارح ككل عمل تُنفذه أعضاء الإنسان وجوارحه إرضاءً لله وطمعًا في محبته مثل الحياء، ازالة الأذى عن الطريق وغيرها.

وإلى هنا ننتهي من استعراضنا لمعنى الإيمان وشعبه الكثيرة والمتعددة التي يعني الالتزام بها نيل السعادة والراحة والاستقرار في الحياة الدنيا ونيل الثواب في الآخرة لأن الإيمان هو تنفيذ بأمر الله بعبادته على الوجه الذي يرضه ويليق بعظيم سلطانه جل وعلا.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق