عقيدتنا في عيسى عليه السلام

دعاء
منوعات
13 أكتوبر 2020
عقيدتنا في عيسى عليه السلام

ما هي عقيدتنا في عيسى عليه السلام؟ يكثر طرح الأسئلة العقائدية والتي تتعلق بالأديان والمعتقدات المختلفة، وقد ذكر الله عزوجلّ في كتابه الكريم عيسى ابنَ مريم -عليه السلام-  كثيراً، وأوضح الموقف اليهودي من عيسى عليه السلام، وكذلك موقف المسلمين، وكل ما يتوجب على المسلم الاعتقاد به حول نبي الله عيسى، وحتى لا يبقى أي لبس عند المسلمين في هذا الخصوص، فما هي عقيدتنا في عيسى عليه السلام؟

عقيدتنا في عيسى عليه السلام

اهتمّ الإسلام كثيراً بتوضيح كافة الأمور العقائدية بالنسبة للمسلم، بل إنّ الله عزوجلّ قرن الإيمان بنبي الله عيسى عليه السلام بالإيمان برسوله محمد -صلى الله عليه وسلم-،وجعل عزوجلّ الإيمان به من مسببات دخول الجنة، فعن عُبَادَة بْن الصَّامِتِ -رَضيَ الله عنه- قَالَ: قَالَ: رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: “مَنْ قَالَ: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَأَنَّ عِيسَى عَبْدُ اللَّهِ وَابْنُ أَمَتِهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ، وَأَنَّ الْجَنَّةَ حَقٌّ وَأَنَّ النَّارَ حَقٌّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةِ شَاءَ”، قال النووي عن هذا الحديث إنّه عظيم و جليل، وأنه من أجمع الأحاديث التي الشاملة للعقائد.

مختصر الحديث أنّ عيسى ابنُ مريم هو خاتم الرسل الذين أرسلهم الله إلى بني إسرائيل، وقد كان إرساله الله تعالى تصديقاً لرسالة موسى -عليهما الصلاة والسلام-، كما أن عيسى عليه السلام بشّر برسالة محمدٍ -صلى الله عليه وسلم، وهذه هي  عقيدتنا في عيسى عليه السلام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق