من هو الخليفة الملقب بالفاروق

دعاء
منوعات
12 أكتوبر 2020
من هو الخليفة الملقب بالفاروق
من هو الخليفة الملقب بالفاروق

من هو الخليفة الملقب بالفاروق؟ هو الخليفة عمر بن الخطاب، واسمه كاملاً هو أبو حفص عمر بن الخطاب العدوي القرشي، وهو الخليفة الثاني من الخلفاء الراشدين، كما أنه من كبار صحابة رسول الله رضي الله عنهم جميعاً، وهو شخصية معروفة وقيادية في التاريخ الإسلامي، فهو من أكثر القادة المسلمين تأثيرًا ونفوذًا، والخليفة عمر بن الخطاب من العشرة المبشرين بالجنة، كما أنه من كبار علماء الصحابة وزهّادهم، وهكذا نكون قد أوردنا إجابة السؤال الذي كثر طرحه عبر محرك البحث جوجل خلال الآونة الأخيرة، وهو، من هو الخليفة الملقب بالفاروق؟

من هو الخليفة الملقب بالفاروق

بعد أن ذكرنا من هو الخليفة الملقب بالفاروق، نشير إلى أن الخليفة عمر بن الخطاب تولّى الخلافة الإسلامية بعد أن توفي أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وذلك خلال العام 634م، والذي وافق بالتقويم الهجري الثاني والعشرين من جمادى الآخرة سنة 13 هـ، وقد كان عمر بن الخطّاب قاضيًا خبيرًا، واشتهر بالعدل وإنصاف المظلومين، ومن خلال كافة المعلومات السابقة، نكون قد اجبنا على السؤال المطروح، من هو الخليفة الملقب بالفاروق.

سبب تسمية عمر بن الخطاب بالفاروق

يُطرح السؤال حول سبب تسمية عمر بن الخطاب بالفاروق، ولقّب الخليفة عمر بن الخطاب بالفاروق لكثرة إنصافه وعدله، وتفريقه بين الحق والباطل، وهذا هو السبب الرئيس في تسميته، وعمر بن الخطاب هو من أسس التقويم الهجري، وفي عهد عمر بن الخطاب بلغ الدين الإسلامي مبلغًا عظيمًا، وتوسعت الدولة الإسلامية حتى شملت كافة أراضي العراق ومصر وليبيا، كما شملت الشام وفارس وخراسان ، بالإضافة إلى أراضي.

عمر بن الخطاب جندي وقائد عسكري

الخليفة عمر بن الخطاب هو من أدخل بيت المقدس إلى الحكم الإسلامي، وظهرت عبقرية عمر بن الخطاب عسكرياً خلال الحملات الكبيرة و المنظمة التي قام بتوجيهها لإخضاع أعداء الدين الإسلامي، كما لعب دوراً كبيراً في الحفاظ على تماسك وقوة ووحدة الدولة، حتى صار حجمها يتنامى ويكبر يومًا بعد، وازداد عدد سكانها، وتنوعت أعراق المنتسبين لها.

بالتالي فإن إجابة السؤال المطروح، من هو الخليفة الملقب بالفاروق، هي الخليفة عمر بن الخطاب، وهو أحد كبار القادة المسلمين، الذين نهضوا بالدين الإسلامي، وأسهموا في رفعته ونشره، كما قاد العديد من الحملات العسكرية لحماية الدولة الإسلامية وتوسيع رقعتها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق