قضت محكمة بداية خانيونس، يوم الثلاثاء، حكمًا بالإعدام شنقاً حتى الموت، على مواطن أدين  بتهمة القتل قصداً خلافاً لمواد القانون الفلسطيني.

وأدانت هيئة الجنايات الخطيرة المدانين، بالتهم المسندة إليهم في قضية مقتل المغدور  أحمد زكي البشيتي (53) عام، حيث حكمت بمعاقبته المدان الأول (م/ع)  بالإعدام شنقاً حتى الموت وذلك عن تهمة القتل قصداً، والخطف بقصد القتل والسلب، وحمل سلاح ناري بدون ترخيص وفي مناسبة غير مشروعة، وانتهاك حرمة الموتى وتقديم سلاح ناري للغير  وذلك خلافاً لمواد القانون.

وعلى المدانين الثاني (م/ع) والثالث (ز/ع) بالحبس مدة ثلاث سنوات مع النفاذ وذلك على التهم المسندة بلائحة الاتهام ، وحبس المدان الرابع (ح/ع) مدة سنة مع وقف التنفيد وبغرامة مالية قدرها الفين او الحبس ثلاثة اشهر بدلاً منها ، ومصادرة آداة الجريمة، ومائتي شيكل للمحامي المنتدب.

وجاء حكم الإعدام بعد تسجيل المحكمة إعتراف من المدان بالقتل، أثناء الجلسة بحضور عائلة المغدور وعدد من رجال الإصلاح والمخاتير .

جدير بالذكر أن القاتل م ,ع قام بتمثيل جريمته عقب إعلان المباحث العامة في قطاع غزة أنها تمكنت من كشف ملابسات مقتل الصراف وتاجر العملة أحمد زكي البشيتي (53 عامًا)، واعتقال  مشتبه به وهو م، ع (58 عامًا)، مبينةً أنه وخلال التحقيقات الأولية، أقرّ الجاني بقيامه بخطف تاجر العملة “البشيتي” وقتله بإطلاق النار عليه، وسرقة مبلغ مالي بقيمة 150 ألف دولار كان بحوزته، كما أقرّ بدفن جثة القتيل في منزله.