تكتسب أحافير بعض الطلائعيات أهمية خاصه عند الجيولوجيين لأنها تستخدم عند الجيولوجيين لتحديد عمر الصخور والرسوبيات، ما الذي تعنيه هذه العبارة، سنوقم بطرح العديد من المعلومات التي ستوضح تفسير العبارة السابقة بشكلٍ واضح، والتي تتضمن قيام اكتشاف عالمة الحفريات ماري شفايتزر Mary Schweitzer لمجموعة من الأنسجة الرخوة في إحدة الحفريات ل rex Tyrannosaurus ، فطرحت حينها سؤالاً حول قدرة هذه الأنسجة  على النجاة والاستمرار حتى  هذا الوقت؟

تكتسب أحافير بعض الطلائعيات أهمية خاصه عند الجيولوجيين لأنها تستخدم عند الجيولوجيين لتحديد عمر الصخور والرسوبيات

وكان عُمر العظام التي اكتشفتها مري  65 مليون سنة، ويستنتج من خلال هذه التجربة أن كافة  الخلايا الرخوة يحدث لها تحلل، ماعدا الأجزاء الصلبة كالعظام والأسنان، فإن هذه الأجزاء يمكن أن تصير حفائر، لكن السؤال المطروح، يدور حول الطريقة التي يعرف العلماء من خلالها عمر هذه الحفريات؛ يستند ذلك بشكلٍ رئيس على خصائص النظائر isotopes ، والتي يتم تعريفها على أنها مجموعة من العناصر الكيميائية المتماثلة كالكاربون واليورانيوم ما عدا خاصية واحدة وهي عدد النيترونات في كل نواة.

وإلى هنا نكون قد وصلنا لختام المقال الذي طرحنا فيه معلومات مهمة حول موضوع الحفريات، وطرق تحديد عمرها ، وذلك من خلال توضيح العبارة التالية، تكتسب أحافير بعض الطلائعيات أهمية خاصه عند الجيولوجيين لأنها تستخدم عند الجيولوجيين لتحديد عمر الصخور والرسوبيات.