أظهرت تجارب رذرفورد نفاذ معظم جسيمات ألفا من خلال صفيحة رقيقة من الذهب لان معظم الذرة متعادلة الشحنة، ما هو تفسير هذه العبارة؟ تعرف تجربة رذرفورد باسم رقاقة الذهب، كما أن لها اسماً آخر، وهو “جيجر ومارسيديان”، وهي عبارة عن مجموعة من التجارب التي اكشتف العلماء من خلالها  العلماء أنه توجد نواة في كل ذرة، وتكون الشحنة الموجبة موجودة في هذه النواة، وكذلك معظم الكتلة، وتتضمن هذه المعلومات تفسيراً للعبارة، أظهرت تجارب رذرفورد نفاذ معظم جسيمات ألفا من خلال صفيحة رقيقة من الذهب لان معظم الذرة متعادلة الشحنة.

أظهرت تجارب رذرفورد نفاذ معظم جسيمات ألفا من خلال صفيحة رقيقة من الذهب لان معظم الذرة متعادلة الشحنة

تم اعتماد هذه التجربة تسليط أشعة مجموعة من جسيمات ألفا على عدد من رقائق الذهب، فكانت الملاحظة أن جزء من هذه الأشعة ينعكس، بينما الجزء الآخرينحرف، ومعظم هذه الأشعة ينفذ، ومن خلال ذلك استنتج العلماء وجود مساحات الفارغة ضمن جسم الذرة، وكذلك وجود جسيمات تكون حاملة لنفس الشحنة الموجدة في الأشعة، وهكذا نكون قد صطرحنا تفسيراً للعبارة، ” أظهرت تجارب رذرفورد نفاذ معظم جسيمات ألفا من خلال صفيحة رقيقة من الذهب لان معظم الذرة متعادلة الشحنة”.

وإلى هنا يكون ختام المقال الذي طرحنا فيه توضيحاً للعبارة التي يستفسر عنها الطلبة في المملكة العربية السعودية، وهي أظهرت تجارب رذرفورد نفاذ معظم جسيمات ألفا من خلال صفيحة رقيقة من الذهب لان معظم الذرة متعادلة الشحنة.