كتب الشاعر غازي القصيبي قصيدته في رثاء

mahasen
منوعات
7 أكتوبر 2020
كتب الشاعر غازي القصيبي قصيدته في رثاء
وضح الفرق بين العبارة العددية والجملة العددية واعط مثالا لكل منهما

كتب الشاعر غازي القصيبي قصيدته في رثاء، تُعد قصيدة حديقة الغروب من أهم القصائد التي كتبها الشاعر السعودي غازي القصيبي المولود في 2 مارس 1940 في مدينة الإحساء بالمملكة العربية السعودية ففيها خاطب الله سبحانه وتعالى باستعداده وشوقه للقائه، وقد وردت قصيدة حديقة الغربية في مادة اللغة العربية للصف الثالث ثانوي بالنظام الفصلي ضمن الوحدة الرابعة والتي تحدثت عن الأدب في المملكة العربية السعودية حيث يُعد القصيبي من أشهر الشعراء المُحدثين والذين لهم وزن أدبي وسياسي في ذات الوقت إذ كان يشغل مناصبًا كبرى في الدولة لكنها لم تُشغله عن الإنتاج الأدبي والشعري، ويتساءل الطلبة عن نموذج قصيدته “حديقة الغروب” والموضوع الذي كتبت من أجله وإذ إننا نضع لكم الإجابة هنا ميسرة ومبسطة..

قصيدة غازي القصيبي في رثاء نفسه

مثلت قصيدة “حديقة الغروب” رثاء الشاعر غازي القصيبي لنفسه فقال في الأبيات الأولى من القصيدة خمسٌ وستون في أجفان اعصار أما سئمت ارتحالًا أيها الساري، حيث خاطب الشاعر نفسه يُنبهها ويُحذرها من الرحيل عن الدنيا بعد أن بلغ مبلغه من العمر قضاه بين الشعر والترحال في العمل والانشغال بقضايا الدنيا وهمومها الكثيفة.

وبدا القصيبي في قصيدته مناجيًا لله طالبًا العفو والمغفرة مع إقراره بالإيمان والاستعداد التام للقاء الله عز وجل بعد أن أفنى عمره في طاعته في كل مكانٍ ارتحل إليه.

كتب الشاعر غازي القصيبي قصيدته في رثاء

بعد أن غلبت عليه عاطفة الشوق للقاء الله وشعر بدنو أجله من كبر سنه، ترك الشاعر القصيبي قصيدة “حديقة الغروب” وكانت في رثاء نفسه وقد غلبت على أبياتها عاطفة الشوق للقاء الله والاستعداد للآخرة وعبر عنها بكلمات جزلة في التعبير صادقة قوية لأنها ذاتيه جاءت معبرة عما يشعر به بعد أن تقدم به العمر فعبر عن فكرة الموت بأبسط التعابير وقدمها بشكلٍ حميمي على غير المعتاد في الذاكرة بأن الموت مرادف للجزع والفقد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق