شرح قصيدة جرير يمدح عبد الملك بن مروان

دعاء
منوعات
6 أكتوبر 2020
شرح قصيدة جرير يمدح عبد الملك بن مروان

شرح قصيدة جرير يمدح عبد الملك بن مروان، هذا ما سنقوم بتفصيليه في سطور المقال التالية، حيث يبحث الطلبة في مختلف المراحل الدراسية عن تفسير وشرح قصائد اللغة العربية المختلفة، وفي شرح قصيدة جرير يمدح عبد الملك بن مروان، بدأ جرير قصيدته بكلمة ” أتصحو ” ثم قام بتكرار المعنى والـتأكيد عليه قائلاً : ” بل فؤادك غير صاح، وكان جرير قاصداً أن عبد الملك بن مروان كان غافلاً عن آخرته طامعاً في دنياه، وذلك بالتنويه إلى كونه كان طامعاً في الخلافة، وعلى الرغم منذ ذلك أتبع الشطر الأول من مطلع القصيدة بالغزل، قائلاً :”عشية هم صحبك بالرواح”، وفي ذلك إشارة إلى حزنه لفراق صاحبه.

شرح قصيدة جرير يمدح عبد الملك بن مروان

استكمالاً لشرح قصيدة جرير يمدح عبد الملك بن مروان، فإن أول كلمة قام جرير بتوجيهها إليه، تضمنت نقداً، فحتى الغزل لم يكن شافعاً لهذا النقد، ذلك أن الغزل في القصيدة يشير إلى الخوف الذي كان مسيطراً على جرير، وقد أظهر هذا الخوف من خلال إلحاق الشطر الأول بالغزل، كما تحدث جرير في قصيدته عن العقائد، الأمر الذي يعدّ غير مألوفاً بالنسبة لمقدمة قصيدة عربي، وتجلى ذلك في قوله :

  • “يكلفني فؤادي من هواه
  • ظعائن يجتزعن على رماح
  • ظعائن لم يدن مع النصارى
  • ولا يدرين ما سمك القراح”.

وإلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية المقال الذي أوردنا فيه شرحاً مختصراً لمطلع قصيدة جرير التي وجهها لعبد الملك بن مروان، وذلك تحت عنوان، شرح قصيدة جرير يمدح عبد الملك بن مروان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق