ورد في فضل سورة الكهف أن من حفظ عشر آيات من أولها فإنه

mahasen
منوعات
5 أكتوبر 2020
ورد في فضل سورة الكهف أن من حفظ عشر آيات من أولها فإنه
ورد في فضل سورة الكهف أن من حفظ عشر آيات من أولها فإنه

ورد في فضل سورة الكهف أن من حفظ عشر آيات من أولها فإنه ، يُعد الحديث عن فـضل سـورة الكـهف وحـفظ الآيـات العـشر الأُول منها، من أبرز الموضوعات التي تناولتها  بعض الأحاديث في السنة النبوية المشرفة حيث يتساءل الكثيرون عن أسباب تذكير النبي صلى الله عليه وسلم لصحابته بقراء سورة الكهف وحفظ الآيات العشر الأولى منها والمداومة على ذكرها، وفي هذه السطور سوف نُحدثكم عن بعض من تلك الفضائل.

ورد في فضل سورة الكهف أن من حفظ عشر آيات من أولها فإنه

تزخر سورة الكهف بالعديد من الموضوعات التي تُحذر من الوقوع في الفتن وحث النبي صلى الله عليه وسلم على الصبر والتبشير والإنذار، كما أنها تحدثت عن مشاهد وأهوال يوم القيامة والعذاب الذي يلحق بمن كفر والنعيم الذي يحظى به من  آمن والتزم أوامر الله سبحانه وتعالى ولعل اللافت في السورة الكريمة أنها تناولت أربع قصص تختلف في مضمونها عن القصص التي تعرضها السور الأخرى التي غالبًا ما تعرض قصص الأنبياء مع أقوامهم بينما ما ورد في سورة الكهف قصص “أصحاب الكهف” ، “صاحب الجنتين”، “موسى والخضر”، “ذي القرنين”.

حديث من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف

كثيرة هي الأحاديث التي تناولت فضل سورة الكهف وأنها تعصم من فتنة الدجال الذي يأتي في آخر الزمان ويدعي الألوهية ومن تلك الأحاديث ما رواه مسلم عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال”.

وتُعد فتنة الدجال من الأمور العظيمة التي تمر بها الأرض وجعلها الرسول صلى الله عليه وسلم تتساوى مع فتنة الإنسان في قبره أو أشد ومن الأحاديث الدالة على ذلك ما رويَّ عن البخاري ومسلم عن أسماء رضي الله عنها قالت قال النبي صلى الله عليه وسلم ” فأوحيَّ إليَّ أنكم تُفتنون في قبوركم مثل أو قريب لا أدري أي من ذلك قالت أسماء من فتنة المسيح الدجال”.

فواتح سورة الكهف عصمة من الدجال

يقول راغب السرجاني في تفسيره وتعريفه بفضل قراءة سورة الكهف والآيات العشر الأولى منها أن الإنسان إذا أراد أن يستعد لمثل هذه الفتن الشديدة إذا ما قُدر له أن يرى الدجال أن يحفظ الآيات العشر الأولى من سورة الكهف فإنها تعصم من فتنة الدجال لافتًا أن فواتح سورة الكهف احتوت على أمر انذار من ادعى البنوة لله سبحانه وتعالى ومن ادعى الألوهية لغير الله سبحانه وتعالى ويُشير أنها ستتشابه مع ما يحدث آخر الزمان حيث يخرج الدجال ويدعي الألوهية ولذلك فإن حفظها سيؤدي إلى تجنب فتنته واعتزاله وتجنب لقائه، وجاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:” فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح الكهف” ويقول المفسرين والعلماء أن المقصود هنا المسيح الدجال أي من أدرك منكم المسيح الدجال فليقرأ عله فواتح الكهف.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق