من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء

mahasen
منوعات
4 أكتوبر 2020
من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء
ما هو العلم الذي يهتم ببيان معاني آيات القرآن الكريم

من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء، وكان الله سبحانه وتعالى قد قال فيه ” ورفعناه مكانًا عليًا” ولم يُحدد هنا العلماء والمفسرين على وجه الحق إن كان الرفع والعلو بمعناه الحقيقي أو المجازي المعنوي بأن الله سبحانه وتعالى أعلى شأنه بالذكر في السموات والأرض، فمن هو هذا النبي الذي يُقال أنه قُبضت روحه في السماء الرابعة، وهل في السنة المطهرة أو القرآن المنزل ما يدل على أن روحه قبضت في السماء.. سنُحاول الإجابة بما لدينا من معلومات نسأل الله فيها السداد..

من هو النبي الذي قبضت روحه في السماء

يُقال أنه نبي الله إدريس عله السلام هو من قبض ملك الموت روحه في السماء الرابعة واستدل من قال بذلك بالآية الكريمة في سورة مريم :” واذكر في الكتاب إدريس إنه كان صديقًا نبيًا ورفعناه مكانًا عليًا”. ولا يُجزم هنا بالرفع هل هو معنوي مجازي بذكره والثناء عليه في السماوات أم بقبض روحه في السماء الرابعة كما تقول بعض الروايات.

وفي التفسير فقد تقدم في الصحيح : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر به “إدريس عليه السلام” في ليلة الإسراء وهو في السماء الرابعة .

وقد روى ابن جرير، حادثة غريبة عن نبي الله إدريس فقال : حدثني يونس بن عبد الأعلى، أنبأنا ابن وهب ، أخبرني جرير بن حازم، عن سليمان الأعمش، عن شمر بن عطية، عن هلال بن يساف قال: سأل ابن عباس كعبًا، وأنا حاضر، فقال له: ما قول الله – عز وجل – لإدريس: ( ورفعناه مكانا عليا ) فقال كعب: أما إدريس فإن الله أوحى إليه أني أرفع لك كل يوم مثل عمل جميع بني آدم ، فأحب أن يزداد عملا فأتاه خليل له من الملائكة فقال: إن الله أوحى إلي كذا وكذا ، فكلم لي ملك الموت، فليؤخرني حتى أزداد عملًا فحمله بين جناحيه ، حتى صعد به إلى السماء ، فلما كان في السماء الرابعة تلقاهم ملك الموت منحدرًا ، فكلم ملك الموت في الذي كلمه فيه إدريس، فقال: وأين إدريس ؟ فقال: هو ذا على ظهري. قال ملك الموت: فالعجب! بعثت وقيل لي: اقبض روح إدريس في السماء الرابعة ” فجعلت أقول : كيف أقبض روحه في السماء الرابعة، وهو في الأرض ؟ فقبض روحه هناك

ومن خلال هذه الرواية يتضح أن نبي الله إدريس هو النبي الذي قُبضت روحه في السماء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق