منوعات

حكم الفال

حكم الفال، يُقصد بالفأل أن يكون الإنسان على حال أو يقصد أمرًا فيسمع كلمة طبة أو يرى شيئًا يُناب حاله أو مقصده فيستبشر بذلك وضده الطيرة، ويتساءل الكثير من الطلبة في مادة الدراسات الإسلامية الخاصة بمراحل التعليم المتوسط والثانوي بالمملكة العربية السعودية عن الحكم الشرعي في الفأل وما الدليل عليه من الكتاب والسنة، وإذ إننا نتطلع لأن نُفيدكم بالكثر من المعرفة نضع بين أيديكم الحكم الشرعي حول الفأل ..

اذكر حكم الفأل في الدين والشريعة الإسلامية مع التمثيل بمثالين؟

إن الفأل كما جاء في الهدي النبوي مستحب، وقد دعا الإسلام لما فيه من إدخال السرور على النفس من غير اعتماد عليه، فالله سبحانه وتعالى ركب في نفوس الناس حب الاستماع إلى الاسم الحسن والكلمة الطيبة والحال الطيبة ومن الأمثلة على ذلك ما يلي:-

  1. حديث أبي هريرة رضي الله عنه وأرضاه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :” لا طيرة وخيرها الفأل” قيل يا رسول الله وما الفأل قال :” الكلمة الصالحة يسمعها أحدكم” أخرجه البخاري ومسلم
  2. حديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” لا عدوى ولا طيرة ويعجبني الفأل الصالح، الكلمة الحسنة” أخرجه البخاري ومسلم.

ومن الأحاديث السابقة أن الفأل أمر مشروع، ومندوب إليه، ومحبوب إلى النبي صلى الله عليه وسلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!