خطبة قصيرة عن الصلاة

دعاء
منوعات
30 سبتمبر 2020
خطبة قصيرة عن الصلاة
خطبة قصيرة عن الصلاة

يكثر البحث عن خطبة قصيرة عن الصلاة في محركات البحث المختلفة ، وتتعدد الأسباب وراء انتشار البحث عن هذا النوع من الخطب، فقد يكون الهدف هو إلقاء هذه الخطبة في مناسبة معينة أمام جمع من الناس، كما قد يبحث عنها الطلبة ضمن إدراج المعلمين للخطب المختلفة ضمن التكاليف الدراسية، وذلك لتشجيع الطلبة على البحث وزيادة ثقافتهم في الأمور الدينية، والمعروف أن الصلاة هي الركن الثاني من الأركان الخمس للإسلام، ثم تليها فريضة الزّكاة، وأول هذه الأركان هو النّطق بالشهادتيْن، والصلاة هي الحد الفارق بين المُسلم والكافر، فمن تركها تكاسُلًا يُحكم عليه بالفُسق، ومن تركها إنكاراً وجحوداً، يُحكم عليه بالكفر، وذلك لكون الصلاة أمرا معلُومًا من الدّين بالضّرورة.

أجمل خطبة قصيرة عن الصلاة

الحمد لله الذي عنده مفاتح الغيب، لا يعلمها إلا هو، والصلاة والسّلام على سيّدنا محمد، وبعد؛ فالصلاة هي العمادُ والأساس لهذا الدّين، من أقامها؛ فقد أقامه، ومن هدمها؛ فقد هدمه، وقد شُرعت على رسول الله عليه الصلاة والسلام في ليلة الإسراء والمعراج، وكان عددها حين فرضها في بداية الأمر خمسين صلاةً في اليوم والليلة، ولكن رسول الله طلب من الله عزوجلّ أن يخفّف على أمته؛ حتى وصل عدد الصلوات إلى خمس صلوات فقط، وهكذا نكون قد طرحنا خطبة قصيرة عن الصلاة.

أدلة على مشروعية ووجوب الصلاة

وردت الكثير من الآيات والأحاديث النبوية الشريفة التي تحث المؤمنين على الصلاة، وتؤكد على كون الصلاة تنهى عن الفحشاء والمُنكر، كما نزلت العديد من الأدلة للترهيب من ترك الصلاة، والتأكيد على أحكام تارك الصلاة والعقوبات التي تجب عليه، فهي عماد الدين، وأساسه، وهي الصلة بين العبد وربه، كما أنها تشرح الصدور وتزيل الغموم والأحزان، وهنا بعضاً من الأدلة على مشروعية ووجوب الصلاة من القرآن الكريم والسنة النبوية؛ فيقول الله عزوجلّ في الآية الكريمة” وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ “.

كما جاء في السنّة النبوية الشريفة، تأكيداً على ما ورد ذكره في كتاب الله عزوجلّ،  ففي الحديث الشريف، يقول عليه الصلاة والسلام، “بُني على خمس، شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمّدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلًا”، وجاء ذكر الصلاة سابقاً لأربعة من أركان الإسلام للتدليل والتأكيد على أهميتها، وعلى أن تاركها لا ينفعه أداء بقية الأركان الأخرى.

خطبة قصيرة عن الصدق

الحمد لله الذي جعل الليل لباسًا، والنهار معاشّا، والنوم سُباتًا، والأرض ذلولًا، والصّلاة والسّلام على خير خلق الله، وبعد؛ إن الصّدق لا يدخل في أي أمر إلا زانه، ولا ينزع من أي أمر إلا شانه، وهو أحد الفضائل التي دعا إليها الدين الإسلامي في مواضع كثيرة، كما ورد في الكثير من الآيات أن جزاء من يلتزم الصدق في حياته، الجنّات التي تجري الأنهار من تحتها، ويكون فيها خالداً، حيثُ ورد في الآية الكريمة قوله تعالى: “قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ”، وكذلك أكّد رسول الله على أن الصّدق هو طريق البرّ، وهو الذي يصل بالمُسلم إلى الجنّة.

وإلى هنا نكون قد وصلنا لختام المقال الذي طرحنا فيه خطبة قصيرة عن الصلاة، بالإضافة إلى مجموعة من الأدلة التي وردت في الشريعة الإسلامية على على مشروعية ووجوب الصلاة، كما أوردنا خطبة قصيرة عن الصدق.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق