قول باللسان واعتقاد بالقلب

دعاء
منوعات
29 سبتمبر 2020
قول باللسان واعتقاد بالقلب

قول باللسان واعتقاد بالقلب ، ما هو المعنى الذي يتضمنه هذا التعريف ؟ يُطرح هذا السؤال ضمن مجموعة من الأسئلة الدينية التي يتم طرحها، سواء من قبل الطلبة في المراحل التعليمية المختلفة، أو من قبل الأشخاص الذين يرغبون في زيادة معلوماتهم الدينية، وتطرح العديد من المواقع الالكترونية إجابات الأسئلة التي تتناول هذه المعاني، وفي بقية سطور المقال سوف نقوم بشرح المعنى الاصطلاحي واللغوي للفظ الإيمان، وذلك من أجل تفصيل التعريف الذي يتم البحث عن معناه من قبل الطبلة، وهو قول باللسان واعتقاد بالقلب.

الإيمان في اللغة

يتم تعريف الإيمان لغةً على أنه لفظ يأتي معاكساً للفظ الكفر، وضده، وهو ضد التكذيب، و يقال: آمَنَ به قومٌ، وكذَّب به قومٌ، كما أن لفظ الإيمان مشتق من كلمة الأمن، والأمان والأمانة، ولفظ الأَمْنُ يأتي ضد لفظ الخوف، ومعنى الأَمانةُ مضادُّ لمعنى الخِيانة.

الإيمان في الاصطلاح

ما هو الإيمان اصطلاحاً؟ يأتي المعنى الاصطلاحي للإيمان؟ في تعريف شيخ الاسلام ابن تيمية للإيمان، فإنه بمعنى التصديق، ففي اللغة كل مخبِر يقال له: صدقْتَ أو كذبْتَ، كما يقال: صدقناه أو كذبناه، ولا يقال لكل مخبر: آمَنَّا له أو كذَّبْنَاه، ولا يقال: أنت مؤمن له، أو مُكذِّب له، وفي تعريف ابن تيمية يقابل الإيمان لفظ الكفر، فيقال إن فلان مؤمن، أو يقال فلان كافر، ولو قيل أنا أعلم أنك صادق لكن لا أتَّبِعُك، هنا يكون الكفر أكبر وأعظم.

اقرا ايضا:الفرق بين الاستنجاء والاستجمار

بينما ذهب الأئمة  مالك والشافعي وأحمد وكذلك الإمام الأوزاعي وإسحاق بن راهويه و أهل الحديث كافّة، وكذلك أهل المدينة و الظاهر ومجموعة من المتكلمين إلى أن الإيمان اصطلاحاً يعني التصديق بالْجَنان، والإقرار باللسان، والعمل بالأركان، وهو بنفس معنى قول باللسان واعتقاد بالقلب، الأمر الذي يعني أن التصديق والأعْمال والأقوال جميعها داخِلةٌ فِي مُسمَّى الإِيمانِ، وتكون مجسّدة لمعناه، بالتالي فإن الْإِيمانُ يكونُ قابِلاً لِلزِّيادةِ والنُّقْصان؛ فهُو يزِيدُ بِزيادة الطَّاعةِ وينْقُصُ بفعل اِالْمعْصِيةِ.

وإلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية المقال الذي أوردنا معنى المعنى اللغوي والاصطلاح للإيمان، وذلك بهدف توضيح المفهوم الذي يشيع البحث عنه، وهو قول باللسان واعتقاد بالقلب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق