منوعات

متى وقع الشرك في البشر مع الدليل

متى وقع الشرك في البشر مع الدليل، يُعد الوقوع في الشرك من مظاهر العصر الحديث وعلى الرغم من ذلك فقد وقع في سالف الأزمان وما زال الناس بين هذا وذاك وبسبب الحياة العصرية وما بها من مغريات وفتن يقعون في الشرك ويحيدون عن العقيدة السليمة وينحرفون عن الهدي النبوي والنهج الإسلامي، ويُحاول الطلاب في المراحل الدراسية المختلفة أن يقفوا على إجابة السؤال متى وقع الشرك في البشر مع الدليل، وإذ إننا نسعى أن نُقدم لكم كل ما هو صحيح ونافع في دروسكم العلمية سنضع بين أيديكم الإجابة الوافية..

متى وقع الشرك في البشر مع الدليل؟

لا شك أن الشرك الأول وقع في العباد هو شرك الشيطان وهو أول شرك وقع على الإطلاق حيث دعا إبليس إلى عبادة نفسه كما ورد في الآية 29 بسورة الأنبياء :”ومن يقل منهم إني إله من دونه فذلك نُجزيه جهنم” ومن يقل منهم هنا فسرها علما التفسير بأنهم الملائكة فلم يقل منهم إلا إبليس دعا إلى عبادة نفسه وبذلك كان الشرك الأول على الإطلاق.

أما وقوع الشرك في بني البشر فيعود وفق العديد من المفسرين إلى قوم سيدنا نوح عليه السلام، حيث اشرك جميع قوم نوح عليه السلام من خلال الشيطان الذي استخدم مدخل الغلو من أجل إشراك الناس، والغلو يكون في العبادة أو في العمل أو في غيرها من الأمور الحياتية،  حيث كان بني آدم يُعظمون الصالحين إذا ماتوا ويقفوا عند قبورهم للدعاء ظنًا منهم أنهم يسمعون دعائهم وينقلوه إلى الله ليستجيب لهم ومن الدليل على ذلك قوله تعالى (كَان النَاس أُمةً واحِدَة فَبَعَث اللهُ النَّبِيينَ مبَشِّرِين وَمنذِرِينَ)، وقوله سبحانه وتعالى في سورة نوح الآية 23 :” و(وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا)

أسباب الوقوع في الشرك

نتبين من خلال العرض السابق أن وقوع البشر في الشرك وانحرافهم عن العقيدة الصحيحة والسليمة يعود لعدة أسباب منها

  • الجهل والإعراض عن الكتاب المُنزل المُحكم والسنة النبوية المطهرة
  • الشبهات التي يتشبثون بها في شركهم وبدعهم
  • علماء السوء وأئمة الضلال والزنادقة
  • التقليد الأعمى للآباء والأسلاف واصطحاب العوائد وألفها
  • الغلو في الصالحين
  • تأثر المسلمين بمن اختلط بهم من أصحاب الديانات الأخرى
  • الأغراض الدنيوية والشهوات النفسية
  • التعصب والحمّية الجاهلية

كل ذلك أسباب يُمكن أن تؤدي إلى الوقوع بالشرك والانحراف عن العقيدة السليمة التي جاء بها القرآن وارتضاها لنا الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!