منوعات

حقيقة وفاة الشيخ عبدالرحمن السديس

ما هي حقيقة وفاة الشيخ عبدالرحمن السديس؟ تداول عدد كبير من رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من  الأنباء التي تُفيد بوفاة إمام الحرم المكي ، الشيخ عبدالرحمن السديس، حيثُ ذكرت الأنباء أن سبب وفاته هو إصابته بفايروس كورونا، بفيروس كورونا في السعودية، ومنذ صدور الأخبار حول وفاة عبد الرحمن السديس لم يصدر أي تصريح من أي جهة رسمية سعودية بالتأكيد أو النفي لهذه الأنباء، فما هي  حقيقة وفاة الشيخ عبدالرحمن السديس؟

ما هي حقيقة وفاة الشيخ عبدالرحمن السديس

ما هي حقيقة وفاة الشيخ عبدالرحمن السديس؟ بحسب الأنباء المتداولة، فإن إمام الحرم المكي و الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عبدالرحمن السديس قد انتقل إلى رحمة ربه، في مستشفى في العاصمة الرياض، وذلك على إثر إصابته بالفايروس المستجد “كورونا”.

ولم يقم الديوان الملكي السعودي بنشر أية أنباء تتعلق بصحة هذه الأخبار من عدمها، الأمر الذي يعني أنها تبقى عبارة عن شائعات حتى تصدر الأخبار المؤكدة من قبل الجهات الرسمية لتأكيدها.

عبد الرحمن السديس السيرة الذاتية

عبدالرحمن السديس السيرة الذاتية، شغل إمام الحرم المكي عبدالرحمن السديس مجموعة من المناصب، والتي كان أبرزها منصبه كإمام وخطيب في المسجد الحرام ، وقد شغل هذا المنصب بأمر صدر خلال العام 1404هـ، وهو من  أقدم الأئمة الذين شغلوا هذا المنصب، فقد جرى تعيينه فيه وهو في سنٍّ صغيرة، حيثُ كان يبلغ آنذاك من العمر 22 عاماً، وبدأ عمله في شعبان من نفس العام..

وولد عبدالرحمن السديس في قرية البكيرية التي تقع في منطقة القصيم، وذلك في العام الهجري 1379 ـ، وهو من أشهر الأشخاص الذين رتلوا كتاب الله عزوجلّ، كما تمكّن من حفظه حين كان يبلغ من العمر اثناعشر عاماً، واشتهر بأنه له صوتاً مميزاً في قراءة القرآن الكريم، وقد حصد عدد كبير من الجوائز في الدورة التاسعة لجائزة دبي الدولية، والتي تُعنى بالقرآن الكريم، وكان ذلك خلال العام الميلادي 1995.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي تحدثنا فيه عن حقيقة وفاة الشيخ عبدالرحمن السديس، وذلك بسبب الأنباء التي انتشرت في الآونة الأخيرة لتفيد بوفاته، حيثُ اتضح أن الجهات الرسمية لم تؤكد أو تنفي هذه الأنباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!