من هو المدرس المتحرش ، دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر هاشتاج حمل عنوان اعدام المُدرس المُتحرش، مُطالبين بإعدام مُدرس تحرش بطفلة داخل غرفة مُغلقة، حيث تباينت ردود الفعل حول هذه الحادثة التي وصفها البعض بأنها جريمة فاقت كل حدود الأدب والأخلاق خصوصاً وأن فاعلها هو مُدرس كبير في السن، يُعتبر أداة علمية وأخلاقية للأجيال، وقد طالب المغردون السلطات المصرية بضرورة الإسراع في تنفيذ حكم الإعدام بالمدرس المُتحرش ليكون عبرةً لغيره، ووقف وقوع مثل هذه الأحداث المُخجلة، من هو المدرس المتحرش

قصة المدرس المتحرش

وكان فيديو المُدرس المُتحرش قد تم تداوله بشكل واسع على منصات التواصل الإجتماعي، في حين كانت هوية المُدرس المُتحرش مجهولة نظراً لرداءة التصوير، لكن إستطاعت أجهزة الأمن الشرطية الوصول الى المدرس المُتحرش والقبض عليه وتقديمه للجهات القانونية وتنفيذ المُقتضى القانوني بحقه، خصوصاً وأن الجريمة هزة الأوساط المصرية الشعبية .

هذا وتشهد مصر العديد من حوادث التحرش بالطلاب والطالبات في مدارسها الخاصة والحكومية، ففي مطلع العام الجاري، أصدرت المحكمة الإدارية العليا قراراً بفصل مدرس رياضيات في إحدى مدارس الإسكندرية كان قد تحرش جنسيا بـ120 طالبة في مرحلة الصف السادس الإبتدائي، بعد أن تقدمت بحقه العديد من الشكاوي التي تفيد بوضع يده على أماكن حساسة من أجسادهن .

القاء القبض على المدرس المتحرش

وقالت المحكمة الإدارية العليا أن قضية المُدرس المُتحرش كانت قد كشفت النقاب عن العديد من قضايا التحرش بطالبات في سن مُبكرة من مراحل التعليم، مستغلين جهلهم بهذه الأمور، ومُعتقدين أنه نوع من الإهتمام والتحفيز والتشجيع على التفوق في الدراسة، وبناءا على ذلك دَونت المُحكمة عدة مبادئ لتحدي ظاهرة التحرش بطلاب المدارس، وأردفت أن المُدرس لد دور علمي وتربوي بارز نحو الطالبات بكسائهن بثوب العفة والوقار، مُضيفتاً أن من يمس عفة الطالبات سيكون عقابه البتر من عمله التعليمي بالاضافة الى تنفيذ وأصدار اقصى العقوبات بحقه .

ووجهت المُحكمة العليا نداءا للمؤسسات الحقوقية ممؤسسات رعاية الطفل بضرورة تسليط الضوء على مثل هذه الحوادث ومراقبة ومتابعة الأطفال في سن مبكرة من مراحل التعليم وتوعيتهم نحو مثل هذه الأمور بهدف الحد من هذه الظاهرة .

اقرا ايضا: اسماء المتورطين في قضية الفيرمونت

اسم المدرس المتحرش

هذا ولم تَكشف النيابة العامة المصري عن اسم المُتحرش حتى هذه اللحظة، من أجل الحفاظ على سمعة عائلته وأبناءه الذين قد يكونون بعدم دراية عن أخلاق والدهم، في حين طمأنت الجمهور بأن المدرس المُتحرش سينال من العقاب ما يستحقه .