منوعات

ارم النعل لمغيزل العين ياحسين واقطع لها من ردن ثوبك ليانه

ارم النعل لمغيزل العين ياحسين واقطع لها من ردن ثوبك ليانه، من القصائد النادرة للأمير عبد الله بن رشيد قالها في زوجته التي آثرت الخروج معه في الصحاري والجبال تاركة ترف العيش وفقًا لظروف النزاع التي لحقت بالأمير آنذاك وهو من العائلة الحاكمة في حائل والذين استردت منهم آل سعود الحكم واستمر معها في المملكة العربية السعودية حتى الآن، فما قصة هذه القصيدة وما هي أبياتها، كما ونرفق كلمات قصيدة ارم النعل لمغيزل العين ياحسين واقطع لها من ردن ثوبك ليانه .

قصة ارم النعل لمغيزل العين يا حسين

تعود تفاصيل القصة حين كان الأمير عبد الله بن رشيد حاكمًا لحائل في زمن الدولة السعودية الثانية ومن ثم واجه المعارك والنزاعات مع عائلة آل سعود والتي استردت الحكم وأقامته فيها إلى يومنا هذا، فبعد النزاعات الكثيرة على الحكم لم يملك الأمير عبد الله بن رشيد إلا أن يخرج بزوجته وخادمه من حائل تاركًا كل شيء خلفه، وتُشير التقديرات أن الأمير عبد الله وخادمه ويُدعى حسين وزوجته خرجوا مشيًا على الأقدام وكانت حائل أرض صخرية وجبلية وبينما كانوا يمشوا لم تتمكن الزوجة من استكمال المسير فهي قد اعتادت على حياة الترف بينما زوجها وخادمه لم يتأثروا مثلها حيث أحنى الصخر قدميها وأرهق جسدها وأخذت تترنح في المشي من شدة الألم ولما التفت إليها الأمير عبد الله ورأى ما رأى من حالها المؤلم رفق بحالها وأشار لخادمه حسن أن يرمي لها نعليه وهو يترنم بكلمات القصيدة .. ارم النعل لمغيزل العين ياحسين ..  واقطع لها من ردن ثوبك ليانه.

اقرا ايضا: قصيدة عن المملكة العربية السعودية
ا
قرا ايضا: قصيدة عن اليوم الوطني السعودي بالفصحى

قصيدة ارم النعل لمغيزل العين يا حسين

هي من الأبيات التي تُعبر عن مشاعر الرفق بالزوجة والوفاء لها والود والمحبة فقد جازفت زوجة الأمير عبد الله بن رشيد بكل شيء مقابل أن تبقى معه في أزمته وأثناء الصراعات الدائرة على الحكم ولم تتركه وحيدًا وتقول كلمات القصيدة ..

ارم النعل لمغيزل العين ياحسين *** واقطع لها من ردن ثوبك ليانه

يا حسين والله مالها سبت رجلين *** يا حسين شيّب بالضمير اهكعانه

جنّب حثاث القاع واضرب لها اللين *** واقصر خطاك شوي وامش مشيانه

ان شلتها يا حسين ترا مابها شين *** ترى الخوي يا حسين مثل الامانه

ما يستشك يا حسين كود الرديين *** وإلا ترى الطيّب وسيع بطانه

لابد ما حنا عن الضلع مقفين *** ولابد ما ناطا النفود وليانه

وبذلك نكون قد تعرفنا على قصة القصيدة النادرة للأمير عبد الله بن رشيد  وكلماتها التي قد يستصعب غير الناطقين باللهجة الخليجية التعرف علها ولفظها بسهولة فهي من العامية الخليجية والتي تتميز بصعوبة تراكيبها وألفاظها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!