منوعات

اسم الرياض قديما

اسم الرياض قديما، كثيرًا ما يُطرح هذا التساؤل عند الحديث عن تاريخ المدن لتدوينه في كتب التاريخ أو حصر الآثار القديمة التي تحتويها المدينة فلكل مدينة اسم جاءت به وتطورت من خلاله لحين تغييره بما يتوافق مع صلاح الموقع الجغرافي والحالة التاريخية التي مرت به، وتُعد مدينة الرياض في المملكة العربية السعودية والتي تُمثل  العاصمة اليوم أحد أهم المدن التي تغير اسمها وفقًا لتطورها التاريخي، فما اسم الرياض قديمًا.. دعونا نُخبركم بمزيد من التفاصيل في السطور التالية..

سبب تسمية الرياض بهذا الاسم

من حيث التعريف الجغرافي حسب الخريطة فإن الرياض تقع في قلب المملكة العربية السعودية وتُعد ثاني أكبر منطقة من حيث المساحة بعد المنطقة الشرقية في المملكة كما أنها من حيث الكثافة السكانية تحتل الترتيب الثاني بعد منطقة مكة  المكرمة وبنسبة 24% من إجمالي عدد سكان المملكة.

اقرا ايضا… موضوع تعبير عن الرياض

تستمد المدينة قوتها من ماضيها العريق فهي من أوائل المدن المقامة في المنطقة، وهي جمع روضة أي الحديقة الغناء وكانت بمثابة بُقعة مدنية خضراء وسط صحراء قاحلة تحد بها من غالبية الجهات فلذلك سُميت بالرياض أي الحدائق والبساتين الغناء كونها تتميز بخصوبة التربة وتنوع المزارع الخضراء فيها.

ما هو اسم الرياض قديما ؟

تقول كتابات المؤرخين أن مدينة الرياض قد أقيمت على أنقاض مدينة حجر، وكانت تُسمى بذلك الاسم قديمًا وأنها من المدن السعودية القليلة التي وجدت في تلك الحقبة التاريخية، تميزت المدينة بوجود الروابي ذات الارتفاعات المحدودة في وسط حوض صغير المساحة،. ويقول ياقوت الحموي في مؤرخاته أن الرياض كانت تُسمى حجر  لأن عُبيد بن ثعلبة الحنفي عندما جاء إلى اليمامة وجد قصورها وبساتينها قد خلت من سكانها بعد هلاكها فحجر منها لنفسه ثلاثين قصراً وثلاثين بستاناً فأصبح اسمها حجر، فيما أورد الهمداني ذلك في كتابه، أن تسميتها بحجر كان بسبب أن الجبال حجرتها من جميع الجهات فحاصرتها وحجرت عليها وأصبحت حجر المحجورة،  وجاء أصل التسمية من فعل الحجر سواءً كان ذلك بفعل البشر أو فعل الطبيعة. ولما جاء بنو حنيفة إليها بعد كندة عمروها وزرعوا فيها الحبوب والنخيل وقاموا بتصديره لباقي مناطق الجزيرة العربية، وعرفت حجر في عهدهم باليمامة. ومن ذلك نتبين أن اسم الرياض كان قديمًا حجر واليمامة.

اسم الرياض قديما

ومع مرور الوقت وتعاقب الشعوب والحضارات على الرياض فقد تطورت تطورًا كبيرًا حتى أنها عُدت نموذجًا مميزًا في النمو العمراني السريع والتطور الحضاري غير المسبوق، فقد نشأت مدينة الرياض في حوالي نصف قرن من الزمن، وهو زمن قياسي مقارنة بالمدن الأخرى خاصة وأنها خلال النصف قرن ذلك زادت معدلات مساحتها بشكل كبير، حيث كانت مساحتها قديمًا أقل من كيلومتر واحد، وعدد سكانها كان قرابة العشرة آلاف نسمة فقط، وحين التطور وصلت مساحتها لحوالي ثمانية كيلومترات، و عدد سكانها ضاهى الستين ألفًا وفي عهد حكم الملك عبد العزيز -رحمه الله- شهدت مدينة الرياض الكثير من مراحل التطوير العمراني والتنموي فيها، ومن أهم وأبرز معالم مدينة الرياض قديمًا والتي تدل على تطورها التاريخ والحضاري ما يلي:

  • الأسوار: ومنها سور الحامي الذي أتت عليه الحروب.
  • البوابات: حيث تقع مجموعة من البوابات على السور الحامي، ومنها: بوابة عرعير، بوابة دخنة، بوابة مصدة، بوابة الثميري، بوابة القرى، بوابة المريقب، بوابة البديعة، بوابة آل سويلم، وبوابة الظهيرة.
  • الأحياء القديمة: التي أطلق على كل حي منها حلة قبل نشأة الرياض، ومن هذه الأحياء: الحلة القديمة في شرق المدينة، وحلة دخنة وهي الأكبر والأشهر، والحلة الشرقية، وحلة المريقب، وحلة الظهيرة، وحلة المعيقلية، وحلة القناعي.
  • قرية الغاط التراثية: التي يعود تاريخها إلى 900 عام قبل الميلاد.
  • قرية أشيقر التاريخية: التي تضم عدداً من القصور والأسواق التاريخية القديمة، ويعود تاريخها إلى ما قبل هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • قصر المصمك: والذي تأسس سنة 1282هـ.

ويبقى القول أن مينة الرياض حافظت على تطورها العمراني على مدار سنوات وجودها واهتمت الحكومات بتطويرها باعتبارها العاصمة الأساسية للمملكة العريقة وخلال الربع الأخير من القرن الماضي واجهت الرياض الكثير من التطور العمراني والمدني وبدأت فيها حركات التعمير تأخذ منحنى آخر من حيث السرعة في التطوير لكامل المدينة وللمدن المحيطة بها، فقد وجدت الكثير من الأحياء الحديثة والعديد من المشارع البلدية كتطوير الطرق وتوسيعها وتوفير إنارة الشوارع، وبناء الجسور والتقاطعات الحديثة فيها، كما أقيم فيها أنفاق السيارات وأنفاق أخرى للمشاة، ناهيك عن إقامة وتشييد الأماكن الترفيهية للسكان كالحدائق والمتنزهات، والكثير من ملاعب الأطفال، والمراكز التجارية والأسواق العامة وغيرها لتتناسب مع حاجة السكان وتطورهم الحضاري والمدني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!