منوعات

في اي عام تم اكتشاف النفط في السعودية

في اي عام تم اكتشاف النفط في السعودية، يُعد تاريخ اكتشاف النفط في المملكة العربية السعودية من الأسئلة الثقافية الهامة التي يبحث عنها الغالبية العظمى من سكان المملكة في إطار الإلمام بالثقافة العامة لدولتهم العميقة ويكثر تداول هذا السؤال في المناسبات الوطنية حيث يتم طرحه ضمن المسابقات المعرفية التي تُقام في إطار الفعاليات والأنشطة للمناسبات الوطنية، وفيما يلي نُحاول أن نفدكم ببعض المعلومات الهامة والعامة عن النفط ف المملكة العربية السعودية وقت اكتشافه ومن الذي اكتشفه وغيرها ممن المعلومات الأساسية عن النفط السعودي تابعوا معنا..

في اي عام تم اكتشاف النفط في السعودية

منذ نشأتها كانت المملكة تركز في اقتصادها حول تربية المواشي والزراعة والتجارة والصناعات البسيطة وكان موردها الأساسي يعتمد على الحج والعمرة، ثم ما لبثت أن تطورت وتغيرت أحوالها في عشرينيات القرن الماضي وبدأت التحول إلى دولة نفطية وذلك في  الوقت الذي بدأ فيه الملك عبد العزيز آل سعود التفكير بعملية تطوير دخل المملكة وقام بمنح امتياز للتنقيب عن البترول للنقابة الشرقية العامة في عام 1923، وذلك قبل أن يتم توحيد البلاد، وقد انتهى ذلك الامتياز في العام 1928، حيث لم تقم النقابة بإجراء أي أعمال تنقيبيه، و بعد مرور عام على إلغاء الامتياز السابق وتحديداً عام 1929م بدأت المملكة تعاني من حالة اقتصادية سيئة نتيجة قلة الموارد وفي تلك الأثناء كان رجل الأعمال الأمريكي تشارلز كرين يرسل عدة برقيات للملك عبدالعزيز في محاولة لمقابلته، فوافق الملك عبدالعزيز وحدث اللقاء بين الشخصيتين عام 1931م وأسفر عن إرسال كرين خبير يبحث في موارد المملكة وهو كارل تويتشل الذي قام بجولة في المملكة استمرت ما يقارب 18 شهرًا كتب بعدها تقريرًا كان مما ورد فيه إمكانية وجود النفط في التكوينات الجيولوجية في منطقة الظهران وفي العام 1932 تشجع الملك عبدالعزيز على البحث عن مستثمرين يتولون مهمة البحث عن النفط واستخراجه وقام بتوقيع امتياز النفط الثاني مع شركة أمريكية وهي شركة (ستاندرد أويل أوف كاليفورنيا) عام 1933م، وبعد خمس سنوات من البحث والتنقيب والعمل الجاد تفجر النفط بكميات تجارية عام 1938م ومع أوائل العام 1939 تم اكتشاف النفط السعودي وخلال شهر إبريل/ نيسان من عام 1939 تمكنت السعودية من تصدير أول شحنة من الزيت الخام إلى الخارج، وفي 1960 انضمت السعودية لمنظمة النفط “أوبك” ودولها الخمس.

شاهد أيضا: فعاليات اليوم الوطني ال90 في جدة

حقائق عن النفط السعودي

  • يعد النفط السعودي الداعم الرئيسي لقوة الدولار إلى جانب العوامل التجارية والمصرفية والقوة العسكرية للولايات المتحدة، استخدمت الحكومة السعودية النفط في حرب الخليج ضد العراق وسابقًا استخدمته السعودية كسلاح في حرب أكتوبر/ تشرين 1973 ضد إسرائيل، حيث تم حظر تصدير النفط للدول الغربية، ما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط وارتفاع معدل التضخم في أميركا وأوروبا.
  • تعد المملكة أكبر مصدر للنفط على مستوى العالم، وخلال العام  2018 قامت المملكة العربية السعودية بتصدير نحو 2.6 مليار برميل من النفط بإنتاج يومي يبلغ 7.1 مليون برميل يومياً، مقارنة بنحو 6.97 مليون برميل يومياً خلال 2017.
  • تعتمد المملكة العربية السعودية في إنتاجها من النفط على خمسة حقول رئيسية بواقع 90%، منها 60% على حقل الغوار، وهو أكبر حقل نفط في العالم بكمية احتياطات نفطية تبلغ 70 مليار برميل، كما أنها تمتلك نحو 8 حقول أخرى باحتياطيات أكثر من نصف احتياطيات النفط، وأكثر من 100 حقل نفطي آخر.
  • حسب البيانات السعودية، تم اكتشاف النفط السعودي في العام 1939، وخلال شهر إبريل/ نيسان من عام 1939 تمكنت السعودية من تصدير أول شحنة من الزيت الخام إلى الخارج، وفي 1960 انضمت السعودية لمنظمة النفط “أوبك” ودولها الخمس.
  • تحتل السعودية المركز الثاني كأكبر احتياطي نفطي على مستوى العالم بعد فنزويلا، والتي يبلغ حجم احتياطاتها من النفط نحو 303.3 مليارات برميل.

شاهد أيضا: رسم علم المملكة العربية السعودية

وبذلك نكون قد انتهينا من مقالنا حول اكتشاف النفط في المملكة العربية السعودية من حيث معرفة التاريخ الذي تم الكشف فيه عنه وعن الآليات التي اُتبعت للكشف والتنقيب عن النفط كما تعرفنا على عدد من الحقائق حول النفط السعودي وهي من المعلومات الضرورية التي يجب على كل سعودي أن يكون عارفًا بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!