منوعات

الحكمة من تحريم قضاء الحاجه في الاماكن

الحكمة من تحريم قضاء الحاجه في الاماكن، خلق الله الإنسان في أحسن صورة وفضله على كثير من المخلوقات ولما كان قضاء الحاجة من الضروريات الخلقية في تكوين جسم الإنسان فقد جعل الاسلام قضائها في أماكن خاصة بعيدًا عن أعين الناس للكراهة والتحريم، فما الحكمة من تحريم قضاء الحاجة في بعض الأماكن كالمساجد وفي المقابر؟

ما الحكمة من تحريم قضاء الحاجه في هذه الأماكن؟

حدد الشرع عددًا من الأماكن التي يُحرم فيها قضاء الحاجة كقضاء الحاجة في المسجد، أو على القبر أو في أماكن تجمع الناس ومواطن انتفاعهم أو في الثقوب والشقوق والجحور وفي المستحم أيضًا، وقد جعل ذلك لحكمة بالغة هي:-

  • نفيًا للضرر عن الناس
  • ولعدم انتشار الأمراض والروائح الكريهة

فالمسلم عليه أن يلتزم بالآداب كما وردت في السنن النبوية وكما أخبر بها الصحابة فلا يجوز قضاء الحاجة في الأماكن التي تم ذكرها سالفًا وعليه الالتزام بالآداب الشرعية بالابتعاد عن أعين الناس حتى لا يراه أحد ويكشف عورته، والتعوذ من الخبث والخبائث عند دخول الخلاء وعند الخروج منه يقول غفرانك، وجوب ستر العورة عند قضاء الحاجة بالإضافة إلى وجوب غسلها والحرض على ألا تُصيب البدن والثوب، ومن الآداب اجتناب استقبال القبلة أو استدبارها عند قضاء الحاجة .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!