منوعات

لماذا نهى الاسلام عن التفاخر بالقبائل

لماذا نهى الاسلام عن التفاخر بالقبائل؟ من المعروف أن التفاخر بالأنساب في الدين الإسلامي امحرم، وهو منل خصال المذمومة، والتي كانت منشترة بشكلٍ كبير في الجاهلية، وجاء الدين الإسلامي لإبطال هذه العادة وزجر كل من يقوم بها، فقد قال الله عزوجلّ في الآية الكريمة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ)، كما جاء في الآية الكريمة (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)، ف لماذا نهى الاسلام عن التفاخر بالقبائل ؟

لماذا نهى الاسلام عن التفاخر بالقبائل

أسباب نهي الاسلام عن التفاخر بالقبائل كثيرة ومتعددة، وقد جاءت الكثير الأحاديث النبوية للنهي عنذلك، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال: “اثنتان في الناس هما بهم كفر: الطعن في النسب، والنياحة على الميت”، كما قال عليه الصلاة والسلام: “أربع من أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر في الأحساب، والطعن في الأنساب، والاستسقاء بالنجوم، والنياحة”، أما الأمر الذي لا حرج فيه ولا نهي عنه هو ان يتعلم المرء نسبه، ويتعرف عليه، وذلك لكي يتمكن من معرفة أرحامه وأقرباءه، والقيام بواجب صلة الرحم، فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم، فإن صلة الرحم محبة في الأهل، مثراة في المال، منسأة في الأثر”.

وهكذا نكون قد وصلنا لنهاية المقال الذي تحدثنا فيه عن الأسباب التي نهى الإسلام عن التفاخر بالنسب لأجلها، وذلك من خلال إجابتنا على السؤال الذي يطرحه الطلبة ضمن مناهجهم التعليمية، وهو ” لماذا نهى الاسلام عن التفاخر بالقبائل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!