من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي

منوعات
16 سبتمبر 2020
من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي
من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي

من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي، يعدّ هذا الكلام أحد الأحاديث النبوية التي تحث على صلاة الفجر في جماعة، وتشجع المسلمين عليها وذلك للأجر الكبير، والفضل العظيم التي تعود به على صاحبها، فهو يصير في ذمة الله حتى يمسي، وبحسب أهل  العلم فقد خُصت صلاة الصُبح بذلك؛ لأن الناس يحتاجون للحفظ والمعية بعدها، لأنهم ينتشرون لأشغالهم المختلفة، ويتفرقون في أمور حياتهم من عمل وبيع وتجارة، فقد يصل إليهم بعض الأذى بسبب هذا الاختلاط مع الناس، فيكونون بحاجة ماسة إلى والحفظ والرعاية من الله عزوجلّ

من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي

وقد أخبرنا النبي عليه الصلاة والسلام بأن  من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي، وفي ذلك فضلٌ عظيم وأجرٌ كبير يفوت الأشخاص الذين ينامون عنها، فمن الناس من لا يصلي الفجر إلا ان استيقظ للذهاب للعمل، ونكون هكذا أوضحنا المعنى من الحديث الشريف الذي يتم الاستفسار عنه.

وبالتالي نكون قد وصلنا لنهاية المقال الذي فيه أجبنا عن السؤال الذي يتم طرحه بخصوص هذا الحديث ” من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله حتى يمسي”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق