للماء توتر سطحي عال بسبب قدرة جسيماته على تكوين روابط هيدروجينيه متعددة

2020-09-16T12:00:51+02:00
2020-09-16T14:38:47+02:00
منوعات
16 سبتمبر 2020
للماء توتر سطحي عال بسبب قدرة جسيماته على تكوين روابط هيدروجينيه متعددة
للماء توتر سطحي عالٍ؛ بسبب قدرة جسيماته على تكوين روابط هيدروجينيه متعددة

للماء توتر سطحي عال بسبب قدرة جسيماته على تكوين روابط هيدروجينيه متعددة، يُعد من الأسئلة الهامة التي يُحاول الطلاب في المملكة العربية السعودية فهم تفاصيلها بالتجربة العلمية لإثبات أو نفي هذه المعلومة، وإذ إننا نهتم بإفادتكم في كل المواد والمسائل الدراسية التي يختلط عليكم فيها الحل بين الصواب والخطأ نُقدم لكم الإجابة مدعومة بالتجربة العلمية.

للماء توتر سطحي عال بسبب قدرة جسيماته على تكوين روابط هيدروجينيه متعددة؟

لقد أثبتت التجربة صحة هذه المعلومة ويُمكن التحقق من ذلك عبر الطرق التالية:-

  • نأتي بمياه سائلة، وبعض من دبابيس الورق المعدنية
  • نضع الدبابيس بشكل قوي في الماء نُلاحظ أنها تنزل بشكل سريع وآني بمجرد اسقاطها في الماء لأن كثافة الدبابيس أثقل من الماء.
  • نُحاول أن نقوم بإسقاط الدبابيس برفق وبشكل أكثر هدوءً سنلاحظ أنه سوف يطفو على سطح الماء والسبب في ذلك وجود الشد السطحي أو التوتر السطحي الموجود على سطح المياه فحين ينزل برفق لا يتم كسر التوتر السطحي الموجود على سطح الماء بحيث تكون جزيئات السائل متماسكة ببعضها البعض وليس من السهل كسرها بحركة هادئة أو بسيطة.
  • لاحظ أيضًا عزيزي الطالب أن كل سائل له درجة توتر سطحي مختلفة عن الآخر ويُعد الماء من السوائل التي تملك توتر سطحي قوي ولكن إذا أُضيف له الصابون وهو يملك توتر سطحي ضعيف جدًا فإنه يكسر التوتر على سطح الماء ويسقط تلقائيًا إلى القاع.

ومن ذلك نستنتج أن التوتر السطحي هو الطاقة اللازمة لزيادة مساحة سطح السائل بمقدار معين وهذه الظاهرة مقياس لمقدار قوة السحب إلى الداخل بوساطة الجسيمات الموجودة داخل السائل، وأنه كلما زادت قوى التجاذب بين الجسيمات زاد التوتر السطحي ونستنتج أن الماء يمتلك توتر سطحي عالٍ بسبب قدرة جسيماته على تكوين روابط هيدروجينية متعددة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق