الفرق بين الركن والواجب

منوعات
15 سبتمبر 2020
الفرق بين الركن والواجب

الفرق بين الركن والواجب ، يكثر السؤال عن الفرق بين الركن والواجب والشرط والفرق، لذا سنقوم بتفصيل كافة هذه الأحكام خلال السطور وتوضيحها، وفي اصطلاح الأصوليِّين يتم تعريف الشرط على أنّه الذي يلزم مِن عدمه العدم، ولا يلزم من وجوده وجودٌ ولا عدم، فعلى سبيل المثال يعدُّ دخول وقت الصلاة مِن شروطها، فإنْ صلَّى الإنسان قبل أن يدخل الوقت، فإنّ صلاته تكون باطلة، وهذا هو معنىالقول: “يلزم من عدمه العدم”؛ أي أنّه يلزم من عدم تحقُّيق الشرط أن تكونالصلاة غير صحيحة

الركن والواجب والفرق بينهما

ومعنى القول: “لا يلزم من وجوده وجودٌ ولا عدم”، هو أنه إذا دخل وقت الصلاة، فلا يكون ملزماً مِن ذلك أداءها أو عدمه، فقد يتحقَّق الشرط بدون أن يتحقَّق العمل، إما عند عدم أدائه من الأساس، أو من خلال إبطاله بترك أحد أركانه، والأصل أن من ينسى الشرط أو يجهل به، فإنّه لا يُؤثم بتركه، ويلزمه أن يؤديه بعد أن يتذكُّره أو يعلم به، فمثلًا، من ينسى الوضوء عند أداء الصلاة، يلزمه أن يعيده  عند تذكُّره ولا يكون هناك إثم عليه، ويُستثنى من هذا الأصل مجموعة من الشروط التي دلَّ الدليل على استثناءها؛ كشرط طهارة الثوب والمكان قبل البدء بتأدية الصلاة.

اقرأ أيضا… بين الفرق بين التفسير بالمأثور والتفسير بالرأي

الفرق بين الركن والواجب والفرض والشرط

ما هو الفرق بين الركن والواجب والفرض والشرط؟ يكثر طرح هذه الأسئلة التي تتعلق بالأحكام بالشرعية من قبل المختلف الأفراد، وذلك لكونها متعلقة بقبول العبادات من عدمه؛ وينقسم الشرط في اصطلاح الأصوليين إلى صحة، وجوب، أما شرط الصحة فيكون بيَدِ الإنسان؛ كالوضوء، الذي يعد أحد شروط الصلاة، أما شرط الوجوب؛ فهو الذي بيده كشرط دخول وقت الصلاة.

تعريف الركن في الصلاة

والركن لغة هو العمود، بينما في اصطِلاح الأصوليين، فيعرّف على أنه يلزم من وجوده الوجود، ومن عدمه العدم داخل العمل؛ وعلى سبيل المثال، يعدّ الركوع أحد أركان الصلاة بالإجماع، والتي ان انعدم أحدها تكون باطلة، وفي اصطلاح الأصوليين، الركن هو الذي يَلزم من وجوده الوجود، ومن عدمه العدم خارج العمل؛ ومن الأمثلة على ذلك أن النسَب من أسباب الإرث؛ فإن توفَّر يكون حق الإرث ملزماً، وإن انعدم فإنّ حق الإرث ينعدم، بالتالي فإنّ الشرط والسبب يَكونان خارج العمل، والركن يكون في داخله.

وقال العالم ابن عثيمين رحمه الله عن الفرق بين الركن والواجب : “هذه المسألة لا أستطيع أن أقول أن الركن كذا وأن الواجب كذا، ولكن الركن ما لا تصح الصلاة بدونه، ولا بد من فعله، ولا يسقط بالسهو. وأما الواجب فما يجب فعله أو قوله، ولكن الصلاة تصح بدونه إذا وقع ذلك سهواً، ويجبر بسجود السهو. هذا هو الفرق الحكمي بين الركن والواجب، وأما تعيينه أن هذا ركن وأن هذا واجب فإن هذا موضع خلاف بين أهل العلم، ولا يمكننا أن نتكلم على مثل هذه المسائل التي يسمعها الناس عامة، ولكن إذا كان الشيء لا تصح الصلاة بدونه ولو سهواً فهو ركن، وإذا صحت بدونه مع سهو وجبرت بسجود السهو فهو واجب، وإذا صحت بدونه مع السهو والعمد فإنه سنة وليس بواجب ولا ركن”.

وهكذا نكون قد وصلنا لنهاية المقال الذي أوضحنا فيه الفرق بين الركن والواجب والشرط، وذلك من خلال طرح تعريفات كلٍّ من هذه المصطلحات لدى الأصوليين، وبيان أبرز الفروقات بينها، كما أوردنا ما قاله ابن العثيمين في هذا الخصوص، وتحديداً حول الفرق بين الركن والواجب.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق