معايير اختيار الزوجة

منوعات
14 سبتمبر 2020
معايير اختيار الزوجة
معايير اختيار الزوجة

معايير اختيار الزوجة ، تُعد مؤسسة الزواج اللبنة الأولى للمجتمع ولذلك يجب الاهتمام بتأسيسها على قواعد سليمة وصحيحة لنتمكن من إيجاد مجتمع صالح بأفراده جميعهم، ويتساءل الكثير من المقبلين على الزواج عن معايير الزوجة ومقومات اختيارها خاصة في ظل العصر الحديث المليء بالفتن حيث تعكس معايير اختيار الزوجة التأثر بالظروف المحيطة على اختلافها، وفي هذا المقال نتحدث عن معايير اختيار الزوجة لبناء أسرة صالحة قادرة على تخريج أبناء نافعين يسيرون على تعاليم الله وحافظين لقيم الدين، كما نتحدث عن تغير معايير الاختيار وفقًا للظروف الاجتماعية المحيطة وما يُستجد من مقومات تقتضيها الحياة المعاصرة، تابعوا معنا

مقومات اختيار الزوجة في الاسلام

ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في حديثٍ رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن المرأة تُنكح لدينها وعفافها وأصلها وجمال فقال عليه الصلاة والسلام بالنص: ( تُنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين تَرِبَتْ يَدَاكَ).

ومن هنا نتبين أن معايير ومقومات الزوجة الصالحة كما حددتها السنة النبوية المطهرة هي أربعة معايير:-

  1. مالها، أن تكون ذات مال تستطيع من خلاله إعانة زوجها على أداء البر من صدقة وإحسان لبيته وأهله وأقاربه.
  2. حسبها، أن تكون ذات أصل طيب من أهل بيت الدين والصلاح فهي من ستوكل لها مهمة تربية الأبناء ليخرجوا أفرادًا منشئين على حسن التأديب والتربية.
  3. جمالها أن تتحلى بالوجه الشوش الحسن المظهر والهيئة ولكن يُشترط ألا يتعارض الجمال مع الدين فإذا تعارض بحيث تكون الزوجة جميلة ولكن ليست ذات دين وخُلق فلا يُعتد بجمالها.
  4. أن تكون ذات دين فهي من تُعين زوجها على دينه ودنياه وآخرته، وتصون شرفها وعفافها وتحفظ على زوجها كرامته فيأمن معها، ويسكن إليها.

معايير اختيار الزوجة

كثيرًا ما يجد الأزواج المقبلين على الزواج صعوبة في اختيار الزوجة المناسبة والتي يُمكنهم السكن إليها وتأسيس أسرة قائمة على الود والتراحم والتفاهم فيتساءلون عن معايير مُحددة يمكن النظر إليها وأخذها بعين الاعتبار في عملية اختيار الزوجة وهذه المعايير هي إضافًة إلى المعايير والمقومات الأساسية التي حددها الشرع وهي الجمال والمال والحسب والدين الذي هو أفضل المقومات وأنفعها لإنشاء أسرة قويمة وفيما يلي نذكر بعضًا من المعايير التي يجب النظر إليها عند اختيار الزوجة هي :

  • معايير شخصية تتعلق بالهوية الشخصية للمرأة صفاتها الداخلية بحيث تكون تتمتع بشخصية مميزة لا تُشبه الآخرين، حصلت على هذه الشخصية من مجموعة قيم ومبادئ تؤمن بها بالإضافة إلى جاذبية مظهرها الخارجي تمتلك الصفات الأنثوية التي يحبذها الرجل وهذه المعايير تختلف من شخص لآخر ولا يُمكن التعميم بها في اختيار الزوجة فلكل رجل مواصفاته الخاصة.
  • معايير أخلاقية أن تكون على خلق تمتلك الثقة بنفسها وبأفعالها وذات أخلاق حسنة في التعامل مع الغير
  • معايير اجتماعية تتعلق بتكافؤ المستوى المعيشي والتعليمي فتكون طريقة التفكير متشابهة ومتوافقة، بالإضافة إلى تحمل المسئولية لتكون قادرة على معاونة الزوج إذا اضطرت لذلك لتحسين وضعهما المعيشي وتوفير بيئة مناسبة لأبنائهم يملأها الحب والتعاون.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية حديثنا عن معايير اختيار الزوجة والتي من الضروري الانتباه إليها جيدًا تفاديًا لوقوع كثير من المشكلات في الحياة الزوجية، فحسن الاختيار للزوجة أول خطوة في مرحلة الإعداد للحياة الزوجية يعد من أهم وأخطر القرارات في حياة الرجل والمرأة، بل هو المرحلة الحاسمة لسلامة الزواج واستمراره وسعادته، أو تعثره وانقطاعه وشقائه ويعد أكثر العوامل أهمية في مرحلة الإعداد للحياة الزوجية لما له من تأثير في تحقيق التوافق والانسجام بين الزوجين.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق