منوعات

دعاء اللبس الجديد

دعاء اللبس الجديد ، من أكثر الأدعية التي يتم التساؤل عنها خاصة عند شراء الثياب الجديدة أملًا في أن تكون محل بركة ومنفعة للبدن ويتم استخدامها فيما يُرضي الله ويُحقق بها مقصده في عدم نشر الفواحش والفتن بستر العورات، وفي هذه السطور نوضح لكم الأدعية التي يتم الابتهال بها عند ارتداء اللبس الجديد حيث لا يقتصر الدعاء على حال معين أو وقت بعينه دون الآخر، ونظرًا لما للدعاء من فضلٍ عظم على تسيير أمور البشر فإنه لا بد الالتزام به في كل شيء ليمن الله علينا بعظيم رضاه وفي هذه المقالة نتحدث عن اللباس الجديد والأدعية الصحيحة الواردة في السنة الخاصة باللباس الجديد، تابعوها معنا

دعاء اللبس الجديد

لابد للمسلم أن يتوخى الدعاء في كل أمور حياته طلبًا لرضا الله والتماسًا لعطفه وشموله في رحمته في الدنيا والآخرة، وقد يستهين البعض ببعض الأمور البسيطة التي يتطلب فيها الدعاء ويعتبرونه أمرًا عاديًا لا ضرر من إسقاطه إلا أن ذلك يُخلف عليهم الكدر والهم، ولذلك فإن المسلم الحق يحفظ الأدعية الواردة في الكتاب والسنة ويُطبقها في تفاصيل حياته كلها دقها وجلها صغيرها وكبيرها أملًا بالعفو وطمعًا بالرحمة وإيمانًا بما جاء به رسول الأكرمين محمد صلى الله عليه وسلم، ويُعد دعاء اللباس الجديد من الأدعية الهامة التي يجب على المرء حفظها والمداومة على تكرارها في حال شراء أو ارتداء لباس جديد وأن يستلهم قدرة الله سبحانه وتعالى وحكمه ف خلقه الذي جعل من الدود سببًا في انتاج خيوط الحرير فالتفكر والتدبر يقوي الإيمان ومن أهم الأدعية التي جاءت للحديث عن اللباس الجديد ما يلي:-

  • اللَّهُمَّ لكَ الحَمْدُ أَنْتَ كَسَوْتَنِيهِ، أَسْأَلُكَ خَيْرَهُ وَخَيْرَ ما صُنِع لَهُ، وأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهِ وشَرِّ ما صُنِعَ لَهُ”
  • سِتْرُ ما بَيْنَ أعْيُن الجِنِّ وَعَوْرَاتِ بَني آدَمَ إذا وَضَعَ أحدُهُمْ ثَوْبَهُ أنْ يقول: بِسم الله “إلبِسْ جَدِيداً وعِشْ حميداً ومُتْ شهيداً”
  • الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي، وَأَتَجَمَّلُ بِهِ فِي حَيَاتِي، ثُمَّ عَمَدَ إِلَى الثَّوْبِ الَّذِي أَخْلَقَ _ أَوْ أَبْقَى _ فَتَصَدَّقَ بِهِ كَانَ فِي حِفْظِ اللَّهِ عز وجل، وَفِي كَنَفِ اللَّهِ عز وجل، وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ حَيًّا وَمَيِّتًا.
  • الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي هَذَا وَرَزَقَنِيهِ مِنْ غَيْرِ حَوْلٍ مِنِّي وَلَا قُوَّةٍ، غَفَرَ الله لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم -: ((سِتْرُ مَا بَيْنَ أَعْيُنِ الْجِنِّ، وَعَوْرَاتِ بَنِي آدَمَ إِذَا وَضَعُوا ثِيَابَهُمْ أَنْ يَقُولُوا: بِسْمِ اللَّهِ)).

آداب اللباس في الشريعة الإسلامية

حين لم يطع آدم أمر ربه بالابتعاد عن شجرة الخلد في الجنة كان قابهما أن بدت سوءاتهما لبعض فأخذا يخصفا من ورق الجنة ليواروا عوراتهما ومن هنا فإن المقصد من اللباس هو الستر، ستر العورات فلا تكون سببًا للفواحش والفتن كما هو حاصل في هذه الأيام فاللباس أقرب إلى الخرق التي لا تستر عورة ولا تمنع فاحشة وقد حدد الشرع الإسلامي آداب اللباس وهي على النحو التالي:-

  • ترديد الدعاء الخاص بلبس الثوب المعتاد لبسه وهو: “الـْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسانِي هَذَا (الثَّوْبَ)، ورَزَقَنيهِ مِنْ غيْرِ حَولٍ منِّي ولا قُوَّةٍ”.
  • الدعاء لمن لبس الثوب الجديد بقول :”كان أصحابُ النبيِّ -صلى الله عليه وآله وسلم- إذا لبسَ أحدُهم ثوبًا جديدًا قيل له: تُبْلِي ويُخْلِفُ اللهُ تعالى”.
  • بدء ارتداء الثوب باليمين.
  • تجنُّب ارتداء اللباس المشابه للنساء بالنسبة للرجال أو المشابه للرجال بالنسبة للنساء.
  • ارتداء اللباس الساتر لعورة كلٍّ من الرجل والمرأة

وإلى هنا نكون قد أوضحنا لكم أدعية اللباس الجديد والآداب التي يجب المحافظة عليها عند ارتداء الملابس فهي يجب أن تكون ساترة للعورة مانعة للفاحشة يُرجى منها الستر لا إظهار المفاتن التي هي من غي الشيطان وعمله السوء في بني آدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!