منوعات

من مزايا المصادر الحرة

من مزايا المصادر الحرة ، في ظل الانفتاح المخيف على عالم التقنية انتشر مصطلح المصادر الحرة بشكلٍ كبير وأصبح الكثيرون من الطلبة في أقسام الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات يتساءلون حول المصطلح الذي يقترن غالبًا بنظام التشغيل لينكس، فما هي المصادر الحرة، مفهومها وتاريخ نشأتها وآليات استخداماتها وما أهم المزايا التي تتمتع بها، هذا ما سنحاول الإجابة عليه بشيء من التفصيل خلال السطور التالية واضعين بين أيديكم كل ما تحتاجون معرفته عن هذه التقنية الحديثة والتي أصبحت متاحة وعامة لكافة الأفراد المهتمين بالتقنية وأنظمة التشغيل.

من مزايا المصادر الحرة

يُعبر مفهوم المصادر الحرة عن الآليات التقنية المتبعة لحماية الملكية الفكرية لأي منتج تقني، وذلك ليس عن طريق احتكارها بل اتاحتها ونشرها للجميع، ويكون استخدامه بمثابة صك ملكية فكرية عامة لكافة المستخدمين بحيث يُمكنهم البناء على الفكرة الأساس وتطويرها وتحسين أدائها وفقًا لما يرتئيه مناسبًا ومحققًا للهدف الذي يسعى إليه من خلال التطوير، وهو ما حدث مع أحد الطلاب في جامعة هلسنكي في فنلندا حيث قام بتطوير نظام تشغيل للحاسوب أطلق عليه نظام لينكس في تطبيق عملي لاستخدام المصادر الحرة في عملية التطوير للأفكار التقنية الموجودة أصلًا، حيث يختص تطور المصادر الحرة بإتاحة برمجيات جديدة مفتوحة المصدر يتم تداولها بعدة طرق لتحقيق هدف مستحدث تنعكس آثاره الإيجابية على كافة الأفكار السابقة، وتسمى برمجيات مفتوحة المصدر وهي بذلك تختلف عن المصادر المغلقة التي يتوجب استخدامها برخصة المستخدم الأخير أو براءة الاختراع الحصرية أو رخصة حقوق النسخ.

نشأة المصادر الحرة

يُعد الظهور الأول للمصادر الحرة في سبعينيات القرن الماضي في الولايات المتحدة الأمريكية بعد تطوير إحدى الشركات الأمريكية في مجال الإلكترونيات والتقنية نظام التشغيل لينكس ومن ثم العمل على تقييد استخدامه بشرائه ومن ثم الحصول على ترخيص لاستخدامه بعد أن كانت شفراته متاحة للجميع وفي بداية العام 1983 بدأ أحد الأساتذة بتطوير برمجيات معينة تجعل شفرات برامج التشغيل متاحة للجميع دون التقيد بشائها أو الحصول على رخصة لاستخدامها ونجح في ذلك خلال العام 1985 وتم افتتاح مشروع ودعمه ماليًا وكان يُدعى مشروع جنو الحر، ومع بداية التسعينيات من القرن الماضي ظهر نظام جنو لينكس وكان نظامًا حرًا جميع شفراته متاحة للطلبة مما جعلهم يطورن عليه والقيام بتصحيح الأخطاء فيه وتعديله بما يتناسب مع الحاجة التكنولوجية الحديثة والتقنيات المعاصرة ومنذ ذلك الوقت أصبح يُطلق على أنظمة التشغيل المتاحة الشفرات المصادر الحرة.

اقرأ أيضا… من عوائد استخدام المصادر الحره

الفرق بين المصادر الحرة والمغلقة

إن الفرق بين المصادر الحرة والمغلقة مفهوم بالمعني التقييدي، وهما متناقضان فالمصدر الحر يسمح لمستخدميه معرفة شفرات برامج أنظمة التشغيل والعمل عليها وتطويرها وتصحيح أخطائها وتوزيعها بأي شكل واستخدامها في أي غرض كان، بينما المصادر المغلقة لا تُتيح ذلك وتُقيد الاستخدام بالحصول على عقد رخصة ومن ثم الشراء للتمكن من الاستخدام وفق ما يلزم المالك الجديد ومحددات الاستفادة التي يسعى إليها عند الحصول على نظام التشغيل البرمجي.

ما هي مزايا المصادر الحرة

كون المصادر حرة بلا تشفير ولا تقيد في الاستخدام فإن هذا يمنحها الكثير من المزايا والتي تجعلها الأكثر استخدامًا وقبولًا في عالم التقنية والبرمجيات ولدى المبرمجين الذين يمتلكون أفكارًا للتعديل والتطوير وفق ما تقتضيه حاجتهم سواء الدراسية أو التجارية فالمصادر الحرة تدعم الحصول على المال ومن أهم المزايا التي تضطلع بها المصادر الحرة عن غيرها ما يلي:-

  • توفير  أعلى درجات الأمان في استخدام تلك البرمجيات
  • السرعة الفائقة في التشغيل
  • إمكانية التغلب على الأعطال وسد الثغرات التي تواجه البرمجيات المفتوحه المصدر مع اصدارها الأول فالتطور المستمر والمتاح للجميع يُحقق سد الثغرات
  • تكلفتها بسيطة فهي لا تتطلب الكثير من الأموال كونها متاحًا مجانًا وعملية الإنفاق تكون على برمجيات التطوير والتعديل فيما الأساس موجودًا ومدعوم ماليًا من ذي قبل
  • سهولة الاطلاع على الشفرات الخاصة بالبرامج فهذا يمنح الباحثين والمبرمجين الجدد تحدد البرمجيات والأدوات التي تحتاج إضافتها أثناء عمليات التعديل التي يقومون بها
  • تُمكن المبرمج من اكتشاف الأخطاء وتمنحه الفرصة لتقديم حلول برمجية وفقًا لرؤيته الخاصة
  • سهلة الاستخدام من قبل كافة المستخدمين في العالم كونها تدعم العديد من اللغات
  • خلوها من برامج التجسس والملفات الضارة والفيروسات
  • تحتوي على العديد من البرامج والتطبيقات الهامة مختلفة الاستخدامات
  • قابلة للتطوير والتحديث طوال الوقت وليس في فترة زمنية محددة أو في بقعة مكانية واحدة
  • مدعومة من الشركات العالمية الضخمة ما يجعل أمر تحديثها بطريقة سليمة أمرًا سهلًا من أجل تقديم خدمة ذات جودة أعلى تليق بمستوى الشركة الداعمة.

ويبقى القول أن المصادر الحرة تُحقق عائدًا ماديًا جيدًا للمبرمجين وتُمكنهم من الاستفادة من خبرات الآخرين والذين سبقوهم في التجارب البرمجية للتطوير والتحديث ما يجعلهم يركزون على الدعم الفني للبرمجيات المستحدثة لتكون البديل الأقل تكلفة والأكثر انتشارًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!