لماذا يعد حسن الاستماع مهم في التواصل مع الاخر

منوعات
12 سبتمبر 2020
لماذا يعد حسن الاستماع مهم في التواصل مع الاخر
لماذا يعد حسن الاستماع مهم في التواصل مع الاخر

لماذا يعد حسن الاستماع مهم في التواصل مع الاخر ؟ يتم طرح هذا السؤال بكثرة عبر محرك البحث الشهير”جوجل”، ويلجأ الكثير من الطلبة فـي المملكة العربية السعودية، وفي كافة أنحاء العالم، إلى البحث عن إجابات الكثير من الأسئلة عبر الانترنت، وهذا السؤال هو واحد منها، حيث يعدّ أحد أسئلة مادة المهارات الحياتية، للصف الأول الثانوي، للفصل الدراسي الثاني، وهذا ما سنقوم بالإجابة عنه من خلال السطور التالية بشكلٍ مفصل، “لـماذا يعد حسن الاستماع مهم في التواصل مع الاخر”

لماذا يعد حسن الاستماع مهم في التواصل مع الاخر

يعد الاستماع في كافة أنواع الحوارات أمراً بالغ الأهمية، من خلال الاستماع الجيد تستطيع فهم وجهة نظر المتحدث، و توجد مجموعة من الفوائد التي تتأتى من خلال الاستماع الجيد، وهي على النحو التالي؛ تعود أهمية الاستماع إلى كونه يساعد على فهم الكلمات، وأخذ المعلومات بدقة أكبر، وكتابة المهم منها، فضلاً عن كونه يُسهم في تعزيز معاني الصداقة، وذلك عند إعطائهم الاهتمام في أفكارهم المطروحة، وتجاربهم، ممّا سيقرب العلاقات فيما بينهم، وهكذا نكون قد أجبنا على السؤال المطروح بكثرة من قبل الطلبة ” لماذا يعد حسن الاستماع مهم في التواصل مع الاخر”

فوائد الاستماع

فوائد الاستماع الجيد، بالإضافة إلى الفوائد المذكورة أعلاه، فإن الاستماع يفيد في إظهار تفهّم الشخص، فالاستماع يعكس الفضولية، ويظهر الاهتمام بالأحداث والآخرين، وإلى جانب ذلك، يفيد الاستماع الجيد في التعرّف على كيفية تفاوض الناس، وكيفية عرض المعلومات، الأمر الذي يؤدي إلى اكتساب القدرة على تحليل الطرق الجيدة والسيئة للحديث.

اقرأ أيضا… رسوم الاراضي البيضاء في السعودية

استراتيجيات الاستماع الفعال

استراتيجيات الاستماع الفعال، هناك مجموعة من الاستراتيجيات المهمة، والتي لابدّ من أخذها بعين الاعتبار خلال عملية الاستماع الفعّال، وهي على النحو الآتي؛ يجب تركيز الانتباه الكامل على الشخص الآخر وجهاً لوجه، والاهتمام بالتواصل بالعيون، مع ضرورة الحرص على أن يكون على نفس المستوى، حسب الجلوس أو الوقوف.

كما لابدّ طرح أسئلة جيدة، بدلاً من الاستمرار في اللوم أو الاتّهام خلال الاستجواب، وذلك بهدف البحث عن المعاني الخفيّة، بحيث يتمّ طرح أسئلة مفتوحة وبصوت صادق وواثق، كما يتوجّب عدم الحكم على ما يقوله الشخص الآخر، وعدم افتراض ما يفكّر به أو يعنيه، ويجب تكرار ما قاله الشخص الآخر، وذلك للتأكيد على الاستماع له ولكن بطريقة أخرى، فذلك يوفّر معلومات أفضل، وفرصة لتصحيح سوء الفهم، وأيضاً يمنح الشعور بالاهتمام له، كما يجب وضع نفس الشخص مكان الآخر، لذا يجب تقبّل أفكار ومشاعر الآخرين بغضّ النظر عن نظرة الشخص للموضوع.

صفات المستمع الجيد

ما هي صفات المستمع الجيد؟ هناك مجموعة من الصفات التي لابدّ أن تكون متوفّرة في الشخص، حتى يُقال عنه مستمع جيد، وهي على النحو التالي؛ يشجّع على الغوص بالتفاصيل وربطها بالنفس، وذلك للوصول للأسباب التي أدّت إلى الأمور التي تقلق الشخص أو التي يتحدّث عنها. يحثّ على التوضيح، لمعرفة الأشياء بطريقة غير سطحيّة، ولا يُطلق الأحكام على أفكار الشخص الآخر حتى لو لم يوافقها، فيتقبّل بشكل كبير، ممّا يجعل المقابل صادقاً فيما يقوله، ويفصل بين الانتقادات والخلافات بطريقة خلاّقة.

 مهارات الاستماع الفعال

ما هي مهارات الاستماع الفعال؟ الاستماع الفعّال أو الـ Active Listening باللغة الإنجليزية هو أحد المهارات المرنة، مثل مهارات التفكير النقدي أو مهارات حلّ المشكلات، وتحظى هذه المهارة باهتمام كبير من قبل أرباب العمل في كافة أنواع المجالات، والمقصود بالاستماع الفعّال، قدرة الشخص على أن يقوم بتحويل انتباهك إلى الشخص الذي يتحدث معك، بدلاً من كون تركيزك كائن على ما يدور في رأسك،  حيث تقوم ببذل جهد لاستيعاب الرسالة التي يرغب هذا الطرف بإيصالها إليك.

وهكذا نكون قد وصلنا لنهاية المقال الذي تحدثنا فيه عن مهارات الاستماع الفعال، وفوائد الاستماع، وصفات المسمتع الجيد، وذلك من خلال إجابتنا على السؤال الذي يتمّ طرحه بكثرة من قبل الطلبة ” لماذا يعد حسن الاستماع مهم في التواصل مع الاخر”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق