ما النظام الاساسي للحكم ثالث متوسط

منوعات
8 سبتمبر 2020
ما النظام الاساسي للحكم ثالث متوسط
ما النظام الاساسي للحكم، ثالث متوسط

ما النظام الاساسي للحكم ثالث متوسط ، لابد من معرفة أن النظام الأساسي للحكم يختلف من دولة إلى أُخرى وفقًا لطبيعة كل دولة، لكنه يتفق في دوره في كونه الأساس الذي يُحدد قوانين كل دولة وتعاملاتها مع مواطنيها، ومن خلال متابعتنا لما يُنشر على الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي فقد تصدر (ما النظام الاساسي للحكم، ثالث متوسط ) مؤشرات البحث على جوجل من قبل الطلاب السعوديين في الآونة الأخيرة، حيث تم إدراجه ضمن الأنشطة والتقييمات على منصة مدرستي في مادة الاجتماعيات لطلبة الصف الثالث متوسط ، ولأننا نهتم بأن تحصل على أعلى التقييمات في الدراسة التعليمية التي تُنفذ هذا العام فإننا نضع لك الإجابة

 ما النظام الاساسي للحكم ثالث متوسط في السعودية

يُعرف النظام الأساسي للحكم بأنه “هو مجموعة من القواعد العامة التي تُبين شكل الدولة والحكومة وتكوين السلطات واختصاصاتها والعلاقات بينها وحقيقة العلاقة بين الفرد والدولة فيما يتعلق بالحقوق والواجبات والحريات في ضوء الشريعة الإسلامية”.

ما الاساس الذي يحكم الانظمة السعودية

منذ نشأة المملكة فإن احتكامها الأول في تنظيم أمورها هو التشريع الإسلامي الذي يحكم الممارسة السياسية و ينظم العلاقات الانسانية بمختلف جوانبها وفق قواعد التشريع الأربعة سيادة الحاكمية لله، العدل و المساواة، مبدأ الطاعة، ومبدأ الشورى، وذلك لما لها من فوائد عظيمة في تحقيق الاستقرار السياسي، وتثبيت المنهج وتحقيق الترابط الاجتماعي و حماية العقيدة والمقدسات ولما لها من أثر واضح أيضًا في نشر الأمن والفضيلة، وكذلك تحقيق التنمية الاقتصادية.

مراحل تطور النظام الأساسي

يُعد إصدار النظام الأساسي للحكم مهم جدًا في عملية توحيد صف المجتمع في كتلة واحدة وتنظيم شئونه الداخلية بما يُحقق الثبات والاستقرار وتهيئة سبل التنمية والرخاء، وفي حالة المملكة العربية السعودية فإن إصدار النظام الأساسي للمملكة مر بعدة مراحل لتطورها وتطور علاقاتها وهذه المراحل هي:-

  • المرحلة الأولى وبعد توحيد المملكة على يد عبد العزيز آل سعود في العام 1344هـ قام بإصدار التعليمات الأساسية للحكم من خلال جريدة أم القرى عام 1345 ه‍‍ وتناولت الجانب الاداري و التنظيمي وكان تقسيم نظام الحكم على عدة أشكال (أقسام الشؤون العسكرية و الداخلية و الخارجية و المالية و الشرعية و المعارف العمومية و ديوان المحاسبة و مفتشية عامة) وأنشأ مجلس الشورى عام 1345هـ ، كما أصدر أمر بتوحيد نظام القضاء و ألغى المحاكمات العشائرية، وأنشأ أيضًا مجلس للوكلاء عام 1350 ه‍‍ واستحدث أجهزة مختلفة مثل الشرطة و البلديات و البريد و العديد من الأجهزة العسكرية، وتم اختيار العلم و منح الهويات الوطنية 1345 ه‍
  • المرحلة الثانية وكانت المرحلة الفيصلية الهامة فبعد أن تطورت الدولة في مختلف المجالات وتوسعت أهدافها وعلاقاتها الاستراتيجية ونفوذها القومي، تم إصدار النظام الأساسي للحكم ولم تُطلق عليه الدستور كما في باقي الدول لأنها تؤمن أن دستور البلاد الأساسي هو القرآن الكريم و السنة ، وكان ذلك في العام 1992م وكانت أهم أسباب التحول السياسي رغبة القيادة السياسية في تقوية سلطتها، واستجابة لمتطلبات التنمية الحديثة كضرورة للاستقرار، بالإضافة إلى الاستجابة للضغوط الداخلية و الخارجية، ومن أجل تعويض صعوبة المواصلات عبر سياسة التفويض حيث أصدر الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود أمرًا ملكيًا يحمل رقم أ/90 ينص على تشكيل دستور سعودي وتم تشكيل لجنة برئاسة الأمير نايف آل سعود لوضع النظام الأساسي للحكم، واستطاع أن يفعل ذلك وقام بتحديد المبادئ الأساسية المنظمة لسلطات الدولة والتي تُبين حقوق كل من الحكام والمحكومين فيها دون التدخل في المعتقدات الدينية أو الفكرية وتم صياغة النظام الأساسي للحكم من 83 مادة قُسمت على تسعة أبواب هي (المبـادئ العـامـة، نظام الحكم، مقومات المجتمع السعودي، المبادئ الاقتصادية،  الحقوق والواجبات، سلطـات الدولـة، الشـؤون المـالية، أجهـزة الرقـابة، أحـكام عـامة)
  • المرحلة الثالثة، مرحلة التطوير وكانت في العام 2006 حيث قام الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود بإدخال بعض التعديلات على النظام الأساسي للحكم جُلها يتعلق بنظام هيئة البيعة وآليات وطرق انتقال السلطة واختيار الملك وولي العهد، وأُعلن حينها عن التعديلات في بيان رسمي صدر عن الديوان الملكي السعودي فجر يوم الجمعة الموافق 20 اكتوبر من عام 2006.

وبذلك نكون قد بينا ما المقصود بالنظام الأساسي الذي يدرسه طلاب الصف الثالث المتوسط بالمملكة السعودية في مادة الاجتماعيات، كما تعرفنا على مراحل تطوير النظام الأساسي  والأسباب التي أدت بحكام المملكة إلى إصداره وإطلاق عليه اسم النظام الأساسي بدلًا من الدستور كما في بقية البلدان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق