الوفد الحكومي يكشف حيثيات الوضع الوبائي والإنساني في قطاع غزة – فيديو

2020-09-08T12:50:02+02:00
2020-09-08T12:50:08+02:00
عدسة المشهد
8 سبتمبر 2020
الوفد الحكومي يكشف حيثيات الوضع الوبائي والإنساني في قطاع غزة – فيديو

غزة – المشهد الإخباري: أكدت وزيرة الصحة في حكومة رام الله د.مي الكيلة خلال لقاء نظمه ” بيت الصحافة” في قطاع غزة يوم الثلاثاء، أنه وبعد زيارتها لعدد من المستشفيات وجلست مع الطاقم الصحي بغزة يمكنها أن تؤكد أن الوضع الصحي في قطاع غزة من حيث التحضيرات فهو جيد، ولكن بحاجة لتقوية النظام الصحي.

وأضافت الكيلة خلال كلمتها، بأن قطاع غزة طلب 100 جهاز تنفسي، كان موجود لديهم60 وتم إرسال 8 من الضفة، ومنظمة الصحة العالمية قررت ارسال 42 وبذلك أصبح لدى قطاع غزة 110 جهاز تنفسي، مؤكدةً بانه في حال كان هناك إمكانية لدى الحكومة لارسال المزيد فإنها لن تبخل.

وأشارت إلى أن الجهوزية موجودة لدى الطواقم الصحية بغزة، وتمت مراجعة السياسات موجودة خلال اجتماع مع اللجنة الوبائية الوطنية، والاجتماع ضم وزارة الصحة يمثلها يوسف أبو الريش وقسم الطب الوبائي بغزة، وتم التطرق خلال الاجتماع مراجعة مدة الحجر والبرتوكول العلاجي وسيتم تحديثه خلال الأسبوع المقبل.

وحول اللقاحات العالمية، أوضحت الكيلة بأن هناك نحو 150 لقاح في العالم ولكن فقط 3منهم وصلوا للمرحلة الثالثة لقاحين من الصين ولقاح من الروس الذي اعلنوا انتهائهم من اللقاح ولكن لا نستطيع استخدامه الا بعد المصادقة عليه من منظمة الصحة العالمية.

وقالت “حجزنا لقاحات من روسيا ومن الصين وتكفي لحاجة الوضع الفلسطيني، ويمكن أن يصل منتصف العام القادم”.

ولفتت وزيرة الصحة إلى أن الدواء الموجود في الضفة الغربية هو نفسه الموجود في قطاع غزة والدواء المفقود في قطاع غزة مفقود في الضفة الغربية.

وقالت “نحن حكومة الكل الفلسطيني وبتعليمات من رئيس الوزراء الفلسطيني ننظر للجميع على حد سواء، فالمواطن في بلدة بيت حانون نخدمه المواطن في رام الله أو في الشتات، وكما أكدت أننا طلبنا اللقاحات الخاصة بفيروس كورونا لكل المواطنين الفلسطينيين”.

وشددت على أننا نمر بوضع سياسي وصحي صعب، ونسير بحكمة عالية ونقوم بتنفيذ كل السياسات التي نراها مناسبة.

وحول تصريحات عدم وجود دواء في غزة، خاطبت الكيلة القائمين على هذا الملف في قطاع غزة بأنه في حال كان الدواء موجود في أسواق قطاع غزة “اشتروها وأبلغونا”.

وأشارت إلى أن النقص في الدواء مشترك بين كل الأراضي الفلسطينية.

وفي ملف التحويلات الطبية لإسرائيل، قالت أنه بعد اخذ القرار من القيادة الفلسطينية بعدم التواصل مع الاحتلال الإسرائيلي أصبحنا لا ننسق الا لمن سيذهب للأردن أو لمصر أو الضفة، وأي تحويلة ندفع ثمنها، ولذلك وصلنا لحل بأن نقوم بالتواصل مع منظمة الصحة العالمية وابلاغها عبر البريد الإلكتروني وهي تقوم بمهمة التنسيق لكل مريض.

فيما أكد وزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف ، أن الوفد الوزاري المرسل من الضفة لقطاع غزة بتكليف من الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية ، يعمل منذ 5 أيام على كل ما يحتاجه القطاع لمواجهة تفشي فيروس كورونا في القطاع.

وشدد أبو سيف خلال كلمة له في المؤتمر الذي نظمته مؤسسة “بيت الصحافة”، أن الوضع في قطاع غزة ينذر بخطر كبير بسبب ارتفاع نسبة الإصابات، وسيبقى الوضع خطر طالما لم يلتزم المواطنين بالإجراءات الوقائية.
ودعا المواطنين للالتزام بكل ما يصدر عن الجهات المعنية لمواجهة خطر ارتفاع أعداد الإصابات ومواجهة تفشي الفيروس.

وقال “عقدنا اجتماعات مختلفة بدءاً من طواقم الصحة ووزارة الحكم المحلي والمؤسسات المحلية والدولية ومؤسسات المجتمع المدني في القطاع غزة ووصلنا لضرورة دعم تقديم الخدمات العاجلة وضرورة دعم قطاع الصحة والقطاعات التي انكشفت حالتها الاقتصادية خلال ازمة كورونا”.

وأضاف أن وزارة التنمية الاجتماعية أعدت خطة استجابة بـ 39 مليون دولار قدمتها للمناحين وهي تتابع هذا النداء الاغاثي الدولي.

وأوضح أنه ينبغي علينا تطوير خطتنا الاستجابية في قطاع غزة مع تزايد وارتفاع أعداد الإصابات، وسيتم تقديم تقرير مفصل لرئاسة الوزراء حول الزيارة.

وأشار إلى ان شاحنات الأدوية لن تكون الوحيدة والحكومة مسؤولة عن أبناء شعبنا في قطاع غزة وهو تتويج لما تقوم به الحكومة على مدار السنوات الماضية.

من جهته وفيما يخص إعادة بناء البرج الإيطالي بغزة، أكد وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني محمد زيارة ، أن إجراءات التوقيع على إعادة بناء البرج الإيطالي سيكون خلال الأسبوع القادم وأن تأخيره كان بسبب مشاكل تعاقدية تم حلها مع الجانب الإيطالي ومن غير الممكن أن نوقع العقد في ظل وجود مشاكل.

وحول البنى التحتية في قطاع غزة، أوضح زيارة بانه تم عقد العديد من الاجتماعات كان منها مع مجموعة البنى التحتية ووزارة اشغال غزة، مؤكداً أنه في هذا الملف نحن لا تحكمنا أي خلفية سياسية لأي جهة طانت ونتعامل مع الجميع في قطاع غزة.

ولفت إلى أن الوفد اجتمع مع مصلحة المياه بغزة ومؤسسة بلديات الساحل ووزارة الحكم المحلي فيما يخص البنى التحتية في القطاع، لافتاً إلى أن الحكومة لم تتوقف أبداً عن العمل في قطاع غزة وأي مكان آخر وبنفس الأسلوب .

وأوضح زيارة بأن هناك مشاريع عديدة منها مشروع بقيمة 2 مليار دولار لمشاريع تخص قطاع المياه وقطاع الصرف الصحي، وننتظر مشروع لإعادة تهيئة شارع الحرية بغزة، وهناك مشاريع للعاملين في القطاع الخاص، مشدداً على أننا لا نميز بين القطاعات.

وقال أن هناك من يشعر في قطاع غزة أن وزير الأشغال كان دائم الوجود بين الضفة وقطاع غزة وهذا بسبب أن الوزير السابق مفيد الحساينة كان له مقرين في الضفة وقطاع غزة وكان ضمن حكومة توافق ولكن انا كوزير اشغال اليوم لا أتحكم بالمشهد العملي فلا استطيع العمل الا من مقر الوزارة في الضفة الغربية.

وشدد على أنه لا يوجد أي مشروع في غزة توقف عن العمل، وخلال الفترة الماضية ونتحدث هنا عن 7 شهور مضت كان هناك العديد من المشاريع وتسليم العديد من الوحدات السكنية، وأيضاً تم تأجيل دفعات مدينة حمد لعام كامل.

وأشار زيارة إلى أن المنحة الإيطالية لها شقين الأول هو عن أبراج الندى والشق الثاني هو مشروع البرج الإيطالي، حيث أن أبراج الندى بدأنا فعليا بتنفيذ جميع مرحل المشروع، وأيضاً البنى التحتية العمل فيها مستمر.
وفي نهاية حديثه شدد على ضرورة التفرقة بين العمل على أرض الواقع وظهور الوزير في المشهد حيث أن العمل مستمر ولكن لظروف سياسية لا يظهر الوزير في المشهد.

رابط مختصر
ثائر حسن

محرر صحفي في موقع المشهد الاخباري ، اعمل في مجال الصحافة الالكترونية منذ 6 سنين وأكثر ، اهتم في كتابة المقالات السياسية والتكنولوجية ، هواياتي البرمجة والتصميم ومتابعة التقنية والتكنولوجيا عنوان المكتب: الطابق الأول - برج الاتحاد - شارع عمر المختار - غزة - فلسطين رقم الهاتف :0594861289 الإيميل: d0wde@hotmail.com

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق