من هو مؤسس علم الضوء ؟ قام العديد من العلماء واللغويون بتعريف الضوء، لكنّ التعريف الذي تم ترجيحه كتعريف جامع لعلم الضوء فهو أنّ علم الضوء من أنواع الطاقة المشعة والتي تكون مسؤولة عن حاسة الإبصار، وقال عنها الإشعاع الكهرومغناطيسي، كما أنّه عبارة عن علم قديم تطرّق إليه عدد كبير من العلماء في كافة العصور، فالإغريق والفراعنة قاموا بوضع مجموعة من النظريّات بخصوص الضوء وانكساراته وخصائصه، ورغم ذلك لم يقوموا بإجراء بحوث جديّة حوله نهائياً، وبعد ذلك جاء العلماء المسلمون في القرون الوسطى وقاموا بوضع النظريات والتطبيقات وكتابة المؤلّفات عن الضوء، ومن أبرز علماء المسلمين العالم الحسن ابن الهيثم الذي يعدُّ مؤسس علم الضوء

من هو مؤسس علم الضوء

ما هو علم الضوء ؟ اهتم هذا العلم بدراسة الطيف المرئي ودراسة الأشعة تحت الحمراء وكذلك الأشعة فوق البنفسجية، و جميع الموجات الكهرومغناطيسية والظواهر المتنوعة مثل الموجاتِ الميكروية والراديوية، ويكون اعتماد هذه الظواهر بشكلٍ رئيس على ميكانيكا الكم، ولكن تفسيرها يتم في الغالب عبر استخدام الأوصاف الكهرومغناطيسية للضوء، وعلم الضوء والبصريات يعدُّ علمًا مستقلاً، من خلاله تتم دراسة النواحي العلمية فيما يُعرف باسم الفيزياء البصرية، وتسمى العلوم التطبيقية الخاصة بالضوء بالبصريات الهندسية.

تاريخ علم الضوء

وتاريخ علم الضوء يرجع إلى مؤسسه العالم العربي الكبير الحسن ابن الهيثم، ويعدُّ علم الضوء العماد الأساسي لأعماله وذلك في كتابه المعروف كتاب المناظر، والذي فيه قام بطرح تفسير آليات الإبصار وكذلك قام بشرح جميع أجزاء العين ووضع شرح مفصل لها ، وقام بتوضيح كافة الأخطاء التي كانت موجودة في جميع النظريات التي عمدت إلى تفسير الرؤية و التي قام بوضعها مجموعة من الفلاسفة السابقين، وعلم البصريات هو العلم الذي يهتم بشكلٍ رئيس بدراسة الضوء وكيفية تولّده وانتشاره وتوزيعه، أما الضوء فهو عبارة عن نوع من الطاقة التي تتّضح في الصورة الإشعاعيةِ التي تقع على العين وتسبب الرؤية، فتتحول هذه الطاقة إلى أشكال أخرى منها.

اقرأ أيضا… كيف احذف درس من منصة مدرستي

مؤسس علم الضوء

من هو مؤسس علم الضوء؟ قام العالم المسلم الحسن ابن الهيثم بوضع الأسس الرئيسية والتي مثلت العماء لعلم الضوء في كتابه المناظر، والذي قام بتأليفه في العام 1021م، وكافة الأسس والخبرات  التي وردت في الكتاب كانت مستنبطة من مجال الطب والتجارب العلمية، وبذلك أصبح ابن الهيثم أحد أبرز المؤسسين لعلم الضوء، بالإضافة إلى مجموعة من العلوم التي قامت بتغيير آراء العلماء في مجالات مختلفة، وهذا هو سبب تسمية العالم ابن الهيثم بأمير النور، وقد برع ابن الهيثم في علم البصريات، وقام بإثبات الأخطاء الكبيرة في نظريات اليونانيين أقليدس وبطليموس والتي تقول بأنّ هناك ضوء يخرج من العين ومن خلاله تبصر من خلاله الأشياء”، وذلك من خلال مجموعة من البراهين الرياضية والهندسية التي أثبت من خلالها بأن العين تبصر الأياء بسبب انعكاس الضوء على الأشياء من حولها وليس بسبب ضوء يخرج منها، فكان ابن الهيثم أول من قام بدراسة العين بشكلٍ علميّ معرفيّ، بالإضافة إلى قيامه بتشريح العين ورسمها.

السيرة الذاتية للعالم ابن الهيثم

الحسن ابن الهيثم، من أشهر علماء العرب والمسلمين، مولود في العام 965م، ونشأته كانت في مدينة البصرة في العراق وزار عدد كبير من البلدان، إلى حين استقر في القاهرة في مصر، كان كثير التفكير والانشغال و القراءة والبحث، وكان حريص على الوقت شديد الحرص، فبذل جهداً كبيراً في البحث والإطلاع، كما كان يمتاز بالذكاء الشديد، وكان ملازماً لعدد من العلماء الذين كانوا في عصره مثل الفارابي، وابن سينا، والخوارزمي، والأصفهاني وغيرهم، وقد نشأ ابن الهيثم في أجواء علمية على الرغم من كافّة الأوضاع السياسيّة الصعبة التي عاش فيها، و توفي في القاهرة في العام 1039م.

وهكذا نكون قد تناولنا سيرة العالم المسلم البارز الحسن ابن الهيثم، مؤسس علم الضوء والذي قام باكتشاف عدد كبير من النظريات والتطبيقات المهمة في هذا العلم، من خلال بذله لمجهودات كبيرة وحرصه طيلة حياته على البحث والاجتهاد والاطّلاع، بالتالي نكون قد أجبنا على السؤال “من هو مؤسس علم الضوء “، كما قمنا بذكر بطاقة تعريفية عن هذا العلم وأصله وتاريخ ونشأته.