الفرق بين الدرس الافتراضي وغير الافتراضي

منوعات
3 سبتمبر 2020
الفرق بين الدرس الافتراضي وغير الافتراضي
الفرق بين الدرس الافتراضي وغير الافتراضي

الفرق بين الدرس الافتراضي وغير الافتراضي ما هو؟ أصبحت مهارة اعداد الدروس الافتراضية من أكثر المهارات طلباً في سوق العمل في الوقت الحالي، كما أصبح توجهاً للكثير من الأشخاص الذين يمتلكون المهارات المناسبة لإعداد الدروس الافتراضية ولم تسمح لهم الفرصة بالعمل كمدرسين، فالتدريب الافتراضي أصبح توجهاً لعدد كبير من الأفراد الذين بإمكانهم تقديم محتويات معينة بأساليب مميزة ومشوّقة، لكن ما الفرق بين الدرس الافتراضي وغير الافتراضي؟ هذا ما سنتناوله في السطور التالية

الفرق بين الدرس الافتراضي وغير الافتراضي

ما هو الفرق بين الدرس الافتراضي وغير الافتراضي؟ تفيد الدروس الافتراضية التي يتم تقديمها عبر الإنترنت بشكلٍ كبير الأشخاص الذين يقومون بإنتاج المحتوى، خاصةً في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها العديد من الدول، باعتبار أن إعداد الفيديوهات التعليمية لا يحتاج إلى إمكانات مادية كبيرة، أو أدوات معقدة إنما يتم بشكلٍ سهل وبسيط خاصةً للأفراد الذين يمتلكون الموهبة والمهارة اللازمة لذلك، أما على صعيد الطلبة، فتفيدهم هذه الميزة في كونهم يعتمدون على المواد حصرية التي يتم تقديمها وعلى وجه الخصوص المواد التي تتمتع بالجودة العالية دون أن يحتاجوا إلى الانتقال من مكان لآخر لمشاهدة الدروس مثل منصة مدرستي للتعليم عن بعد في المملكة العربية السعودية.

ما هو الدرس الافتراضي

يعرّف الدرس الافتراضي على أنّه أحد الطرق التي يتم من خلالها نقل محتوى ما عبر الإنترنت،  يمكن أن يتم تقديم هذه الدروس بطريقة البث الحي والمباشر أو من خلال القيام بإعداد المحتوى بشكلٍ مسبق ومن ثم طرحه على أحد منصات الشبكة العنكبوتية و يعدّ ُنظام التعليم عن بعد والذي تمّ اعتماده مؤخراً في كافة أنحاء العالم، من أبرز الأمثلة التي تعبر عن الدروس الافتراضية التي تلجأ إليها عدد كبير من الجامعات الخاصة في العالم العربي والعالم، ويتميز هذا النموذج بعدد كبير من المميزات أبرزها هو انخفاض سعره، ومرونته كما يشهد إقبالاً كبيراً.

البيئة التعليمية الافتراضية تتيح عملية نقل المعلومات لكافة المناطق والأقاليم سواء في الوطن العربي أوالعالم وذلك من خلال أسلوب آني يتم من خلاله تقليل التكاليف التي يتطلبها التعليم سواء بالإنتاج أو اقتناء المحتويات.

مزايا الدروس الافتراضية

هناك العديد من الإيجابيات التي يتم تحقيقها من  خلال اتباع نظام الدروس الافتراضية سواء على صعيد الأشخاص الذين يقومون  بإعداد هذه الدروس أو الأشخاص الذين يدرسون، وسنتناول المزايا بالنسبة للطرفين بشكلٍ مفصل

مزايا الدروس الافتراضية للمعلم

تكاليف الإنتاج المنخفضة تعدُّ إحدى المميزات المهمة للدورات التعليمية، وكلما قام الشخص الذي يصنع هذا المحتوى بتخفيض تكاليف إنتاج المحتوى، سوف يزيد من تزداد العائد المادي الذي يحصل عليه، كما يوجد للدروس الافتراضية العديد من المزايا الأخرى وهي كتالي :

  •  السهولة في الوصول إلى طلاب أكثر، فالدرس الافتراضي يتم تقديمه بدون وجود أي عوائق أو حدود جغرافية، ويكون من السهل أن يصل الشخص إلى أفراد موجودين في مناطق أخرى وبعيدة.
  • السهولة في تحديد الصيغة الأفضل للدورة أو الكورس، وهي الميزة التي تحقق لصاحبها الحرية والمرونة في اختيار الموضوع، الصيغة الأفضل لطريقة تقديمه لهذا الموضوع.
  •  تقسيم المحتوى إلى وحدات تعليمية، ويتم تقسيم المحتوى أثناء إعداده، حيث يمكن للمنتِج أن يقوم بتقسيم الدروس إلى عدد كبير من الوحدات التعليمية، أو بحسب العدد الذييرغب به، والجدير ذكره أن هذه الميزة تساعد أيضاً في عملية تنظيم المحتوى.
  • لا يشترط أن تكون متصلاً بالانترنت خلال عملية إعدادك لهذا المحتوى.

مزايا الدروس الافتراضية للطالب

تتيح ميزة الدروس الافتراضية عدد كبير من المزايا للطالب ومنها :

  • يمكنه اختيار الساعات التي يرغب بها لتلقي هذه الدروس، فضلاً عن إمكانية  تلقي هذه الدروس من أي مكان و في أي وقت.
  • بعد قيام الطالب باقتناء الدورة يمكنه أن يقوم يمراجعة المواد في الوقت الذي يرغب به، بحيث بمجرد شرائها يصبح المحتوى ملكاً له.
  • الحصول على شهادات معتمدة تزيد من تميز الشخص المتعلم على الصعيد المهني في نهاية هذه الدورات

كيف يتم إعداد درس افتراضي

توجد العديد من المراحل التي تتم من خلالها عملية اعداد درس افتراضي وهذه المراحل كالتالي :

  • يتوجب في البداية أن يختار الشخص الراغب باعداد درس افتراضي الموضوع الذي يرغب بتقديمه بشكلٍ جيد وذلك بعد مراقبة الاتجاهات التي تسود في السوق والموضوعات التي يرغب الناس بتعلمها، وذلك ليتمكن الشخص من إعداد محتوى مميز ومنافس.
  • على الشخص الراغب باعداد محتوى افتراضي أن يسأل نفسه الأسئلة التالي؛ أين سيتم تسجيل المحتوى؟ ما هي طبيعة الوسط الذي سيتم تسجيل المحتوى فيه.
  • تجهيز الإضاءة و  كاميرات التسجيل حيثُ يمكن للشخص أن يقوم بالتسجيل عبر الهاتف المحمول، فأغلب الهواتف في الوقت الحالي تمتلك كاميرات عالية الدقة اختصاراً للتكاليف الباهظة التي تباع بها الكاميرات.
  • مرحلة التحرير تعدّ مرحلة هامة جداً في عملية اعداد درس افتراضي.
  • الترويج والبيع وهي المرحلة الأكثر أهمية، والتي يتوجب على الشخص من خلالها أن يقوم بإبراز المهارات والمزايا التي تجعله مختلفاً عن غيره من صناع المحتوى في عين الشخص المتعلم أو الراغب في تعلم المهارة.

وهكذا نكون قد وصلنا لنهاية المقال الذي تحدثنا من خلاله عن الفرق بين الدرس الافتراضي وغير الافتراضي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق