سناب عسولة ابها

منوعات
31 أغسطس 2020
سناب عسولة ابها
سناب عسولة ابها

سناب عسولة ابها الرسمي فعلى مدار سنوات طويلة ظل سناب عسولة ابها مجهول الهوية الرسمية فقط ما يُعرف أنه لفتاة تقود سيارة ثقيلة في مناطق وعرة من أجل مساعدة أسرتها ومساعدة والدها في الوصول إلى مكان عمله بالإضافة إلى محاولتها إنجاز بعض المهام في توصيل المنتجات الزراعية من وإلي المدينة بلباس رجالي، ولكنها ما لبثت أن كشفت ع وجهها الحقيقي واسمها بالكامل بعد قرار الملك سلمان بالسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة.

من هي عسولة  ابها

فتاة لم تتجاوز العشرين من عمرها سعودية أصيلة من وطن آل سكران في شعف آل ويمن عسير، اسمها الحقيقي عطرة بنت عبد الله عسيري ، تحمل شهادة الأول ثانوي وتقود السيارة في مدينة أبها منذ أن كانت في عمر الثامنة، تهوى الزراعة والأعمال الزراعية تُحب بيع منتجات مزارع والدها، تُجيد قيادة المعدات الثقيلة ويتابعها على سناب شات قرابة 200 ألف شخص من السعودية والخليج العربي، وقد كشفت عن اسمها الحقيقي بعدما أصدر الملك سلمان قرارًا ملكيًا يسمح للمرأة السعودية بقيادة السيارة في المملكة، أما عن سبب تسمية سنابها بـ”عسولة أبها” فيعود إلى مناداة أهلها في البيت بهذا اللقب فاختارته ليكون علامة لها على مواقع التواصل الاجتماعي.

سناب عسولة ابها

يتابعها قرابة 200 ألف شخص من السعودية والخليج العربي من مختلف الفئات العمرية من الذكور والإناث فهم يجدون فيها قدوة يُمكن أن تنفعهم في مواجهة الحياة بعزم وإصرار كما فعلت، وتعود قصة الفتاة مع قيادة السيارات الثقيلة إلى حادثة كسر والدها حين كانت في الصف الرابع الابتدائي، يومها شعرت بالحزن لما أصابه والمسئولة تجاهه فأرادت أن تُساعده خاصة وأنه كان يجد صعوبة في إيجاد أحد يُوصله إلى  المركز الطبي من أجل المراجعات فأخذت على عاتقها المهمة وبعد ثلاث سنوات فكرت في قيادة السيارة واستطاعت أن تقودها أول مرة برفقة والدها الذي كان يُشجعها على ذلك، وكانت أول مرة تقود فيها السيارة في مدينة أبها ولذلك سمت نفسها على السناب عسولة أبها نظرًا للمواقف الطريفة التي حصلت معها أول مرة فقد تخفت بلبس الملابس الرجالية من أجل قيادة السيارة بسرية حيث كان وقتها ممنوع على الفتيات قيادة السيارات ومن ثم عملت اشتراك لسيارة والدها وشغلتها.

تسلك “عسولة ابها ” كل يوم عقبة المحرث الوعرة، من أجل إيصال والدها إلى مزارعه لمتابعة أعماله هناك، وكذلك إحضار كل ما يطلبه أهلها من السوبر ماركت وتعمد إلى تصوير يومياتها على السناب وبثها ومشاركتها مع أصدقائها وهذا ما حقق لها متابعة كبيرة جدًا نتيجة أنها تعرض مواقفها الطريفة ومغامراتها في السياقة من أجل تأمين احتياجات عائلتها وليس من باب الترف أو التفاخر وإنما من باب المسئولية ورد الجميل بالرعاية لوالدها.

 

 

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق