من اول من انشا اسلوب الرسائل في الادب العربي

منوعات
27 أغسطس 2020
من اول من انشا اسلوب الرسائل في الادب العربي
من اول من انشا اسلوب الرسائل في الادب العربي

من اول من انشا اسلوب الرسائل في الادب العربي حيث يتوارد هذا السؤال كثيرًا على منصات التواصل الاجتماعي وهو احد الأسئلة الهامة في ألعاب ألغاز الموبايل والذي بالإجابة عليه ينتقل اللاعب إلى مرحلة جديدة وفي هذه السطور نوضح لكم الاجابة الصحيحة عن سؤال من اول من انشا اسلوب الرسائل في الادب العربي؟

اول من انشا اسلوب الرسائل في الادب العربي

هو عبد الحميد بن يحيى مولى العلاء بن وهب القرشي، من أعلام الكتاب في القرن الثاني للهجرة، تعود جذوره إلى فارس لكنه عربي الولاء، اختلف المؤرخين في مكان نشأته فمنهم من قال في الأنبار ومنهم من أشار إلى أنه نشأ في الشام، وكان في بداية ظهوره مساعدًا لصهره سالم صاحب ديوان الرسائل في عهد الخليفة هشام بن عبد الملك، ثم عمل بعد ذلك كاتبًا لمروان بن محمد والي أرمينيا وأذربيجان، ثم عمل أخيرًا كاتبًا أول للدولة الأموية على عهد مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية ومن هنا كان لقبه “عبد الحميد الكاتب” وقد أثبت الجاحظ في كتابه المشهور “البيان والتبيين” له اللقب وقال عنه “عبد الحميد الكاتب أو الأكبر”، فيما يُعظم النقاد العرب من منزلته في الأدب العربي، فيقولون فيه “بدئت الكتابة بعبد الحميد وخُتِمت بابن العميد”.، وعلى يديه ارتقت  صناعة الكتابة، فكان من أهم أساتذة البلاغة العربية وأصبح رائد كتاب الرسائل عامة وطور الرسائل بكثرة التحميدات في صدر الرسالة وبالتوسع في المعاني والعناية بترتيبها ووضوحها. وبذلك يكون أول من أنشأ أسلوب  الرسائل في الأدب العربي.

إجابة لغز من اول من انشا اسلوب الرسائل في الادب العربي؟

يتساءل الكثير من هواة ألعاب الذكاء والأحجيات على الموبايل عن من اول من انشا اسلوب الرسائل في الادب العربي، وذلك من أجل استكمال مرحلة هامة من الأحجية والتأهل لمرحلة جديدة والإجابة الصحيحة التي يبحث عنها الكثيرين هي “عبد الحميد الكاتب” فبالإمكان تعبئة الاسم بالحروف في أماكنها المخصصة والانتقال لمرحلة جديدة من الأحجية مع كل التوفيق.

وبذلك نكون قد أجبنا على اللغز الذي حير الكثيرين وقدمنا بعضًا من المعلومات حول الشخصية التي طال البحث عنها ه عبد الحميد الكاتب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق