سبب مقتل طلال الرشيد

2020-08-26T15:16:26+02:00
2020-08-26T15:19:36+02:00
منوعات
26 أغسطس 2020
سبب مقتل طلال الرشيد
سبب مقتل طلال الرشيد

على الرغم من مرور ما يُقارب من 17 عامًا على مقتله إلا أن سبب مقتل طلال الرشيد الشاعر السعودي ما زال غامضًا وبين كل فترة وأُخرى تظهر روايات جديدة تُحرك حادثة وفاته في براري الجزائر أثناء رحلة صيد مع بعض رفاقه، فما هو سبب مقتل طلال الرشيد؟ ذلك الشاعر الذي عُرف بقصائده المتناغمة صورة ولفظًا، تابعونا لنتعرف على سيرة وسبب مقتل طلال الرشيد.

من هو طلال الرشيد

هو شاعر وكاتب سعودي الجنسية، ولد في العام 1962 بالعراق ثم ما لبث وهو في العام الأول من عمره إلى مدينة جدة بالسعودية بعد وفاة والده وهناك كانت أول ذكرياته، وربما عيشه يتيمًا منذ سن مبكرة ساهم في تشكيل شخصيته المرهفة الحس فأضحى يُعبر عنها بالشعر والكتابة بعدما كبر، وينتمي طلال إلى عشيرة آل رشيد التي كانت حتى أوائل القرن الماضي إحدى الأسر الحاكمة في الجزيرة العربية، وكانت تسيطر على منطقة حائل (شمال وسط السعودية حاليًا)، وخاضت مواجهات مع أسرة آل سعود قبل سقوطها وانضمامها إلى المملكة في 1921.

في مدينة جده تلقى تعليمه الأساسي حتى الثانوية ومن ثمّ انتقلت عائلته إلى الرياض فأكمل دراسته هناك في جامعة الملك سعود بتخصص العلوم الإدارية ومن ثم واصل دراساته العليا في الولايات المتحدة الأمريكية ثم عاد إلى المملكة ليتم زواجه بسميرة النعيمي في العام 1987، وأنجب منها ابنيه نواف وعبد العزيز، ورغم دراسته بالعلوم الإدارية إلا أنه عُرف في المملكة كشاعر وكاتب وكان له إسهامات في المشهد الثقافي السعودي فأنشأ مجلة فواصل في بداية التسعينيات، بالإضافة إلأى تأسيسه مجلة ابداع عام 2002 مع الدكتور طارق السويدان، وقبل وفاته بأشهر قليلة في عام 2003 أنشأ مجلة البواسل، ويزخر رصيده الأدبي بالعديد من القصائد التي كان لها صدى وشعبية كبيرة في المجتمع السعودي والخليجي والعربي.

سبب مقتل طلال الرشيد

يقولون تعددت الأسباب والموت واحد، وبالفعل هذا ما حدث مع الشاعر طلال الرشيد الذي وافته المنية في أواخر نوفمبر من عام 2003 عن عمر يُناهز الـ 41 عامًا، ففي الوقت الذي يتحدث البعض فيه عن اغتياله على يد إسلاميين، يقول آخرون إن السلطات السعودية اغتالته، فيما الحادثة التي نُشرت عن وفاته تُشير إلى مقتله على يد قطاع طرق أثناء رحلة صيد في براري الجزائر مع عدد من الشعراء والشخصيات المعروفة في الأسرة الحاكمة بالمملكة آنذاك وأصيب في الحادث اثنان من رفاقه بطلق ناري أحدهما إصابته في منطقة الكتف، بينما لفظ الشاعر طلال الرشيد أنفاسه الأخيرة في السيارة في منطقة جبل أبو كحيل بينما كان يحاول السائق اللحاق به إلى المستشفى لإسعافه.

هذه الرواية على الرغم من أنها الرواية الرسمية إلا أن القصة الأكثر تداولًا هي أن الحادثة كانت مدبرة وأن السلطات السعودية من أحاكتها لاغتياله وأن سبب الاغتيال قصيدة ألقاها عقب سحب المملكة لقب الإمارة من عائلته بعنوان الألقاب ويقول في مطلعها

ياصغير مايكبرني لقــــــــــــــــــــب***ومايصغرني إذا أنكرني صغـــــــــــــير

ماخذينا الصيت من جمع الذهـــــب***ولانسابة شيخ أو قربة وزيـــــــــــــــــر

كاسبينه من هل السيف الحـــــــــدب***الجنايز كان ماجاك النــــــــــــــــــــــــذير

صيتهم نجم على راسه نهــــــــــب***سمعوا الصقهان به وأجهرضــــــــــرير

في الوفا تاريخ أبيض ينتصــــــــب***لا حكوا بالحق حيين الضميـــــــــــــــــــر

ويشير النشطاء أن آل سعود تخلصوا من الرشيد بسبب هذه القصيدة.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

بإستمرار تصفحك لموقعنا "المشهد الاخباري" أنت تساعدنا في سياسة إستخدام الكوكيز، شكرًا لك

موافق